البابور الموقع العربي

“الإيكونوميست”: العديد من الحكومات العربية ترغب بأن تقضي إسرائيل على حماس

199

العديد من دول الخليج، على سبيل المثال، ترغب في أن تتخلص إسرائيل من حماس

ايران قررت عدم التضحية بحزب الله اللبناني في معركة شاملة لدعم الفلسطينيين.

البابور العربي – متابعات

قالت مجلة “الإيكونوميست” إن العديد من الحكومات العربية ترغب برؤية نهاية حماس ويشعرون بالقلق من أن الحرب في غزة ستؤدي إلى الإخلال بخططهم الاقتصادية.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها، الخميس، أن “القادة العرب يتمنون كذلك أن تنتهي الحرب، ولكن جميعهم يريدون أن يقوم شخص آخر بإنهائها”.

وتطرق التقرير إلى الاجتماعات الطارئة للجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامية التي عقدت الأسبوع الماضي في الرياض، حيث قلل من أهميتها ووصفها بأنها تضمنت أقوالا فقط من دون أي فعل.

وأشار التقرير إلى أن القمة كشفت تناقضات “عميقة” فيما يتعلق بكيفية التعامل مع الحرب الدائرة بين حماس وإسرائيل.

يقول التقرير إن العديد من دول الخليج، على سبيل المثال، ترغب في أن تتخلص إسرائيل من حماس، مع خشيتها من أن يؤدي هذا إلى إيقاظ التطرف في بلدانها.

كذلك لفت التقرير إلى أن هذه الدول تتمنى نهاية ما يعرف بـ “محور المقاومة” الإيراني المكون من الوكلاء والميليشيات، لكنهم يشعرون في الوقت ذاته بالقلق من الوقوع في “مرمى النيران”. 

التقرير ذكر أنه ولعدة سنوات، روجت هذه الدول لفكرة الشرق الأوسط الجديد، الذي يركز على الاقتصاد بدلا من الأيديولوجية، وبالتالي هم يشعرون بالقلق من أن تؤدي حرب طويلة في غزة إلى عرقلة مثل هذه الخطط.

وبالنسبة لإيران، يرى التقرير أنها تتصرف بـ”براغماتية” على الرغم من أن ميليشياتها تشن هجمات منتظمة على أهداف إسرائيلية وأميركية، إلا أنها قررت عدم التضحية بحزب الله اللبناني في معركة شاملة لدعم الفلسطينيين.

ومع ذلك يقول التقرير إنه على المدى الطويل، فإن الهدوء الحالي في باقي مناطق الشرق الأوسط هش، لأن المنطقة لا تزال على مفترق طرق بين الصراع الذي لا نهاية له وإنهاء صراعاتها.

وينقل التقرير عن محمد اليحيى، الزميل السعودي في برنامج “مبادرة الشرق الأوسط” في مركز بيلفر بجامعة هارفارد القول إنه “إذا فشل معسكر السلام، فهي مسألة وقت فقط قبل أن تندلع حرب أوسع نطاقا”.

ورفض قادة الدول العربية والإسلامية في القمة المشتركة لزعماء الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي التي عقدت في الرياض توصيف حرب إسرائيل “الانتقامية” في غزة بأنها تأتي “دفاعا عن النفس”، مطالبين مجلس الأمن الدولي بقرار” حاسم ملزم يفرض وقف العدوان” الإسرائيلي في غزة.

كما أكدوا مطالبتهم بالتوصل إلى “حل شامل” يضمن وحدة غزة والضفة الغربية “أرضا لدولة فلسطينية”، على ما جاء في البيان الختامي المشترك.

وجاءت الاجتماعات الطارئة للجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي في ظل الحرب المستمرة منذ أكثر من شهر بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة إثر هجوم غير مسبوق نفذته الحركة في السابع من أكتوبر أدى حسب إسرائيل إلى مقتل 1200 شخص معظمهم مدنيون وخطف 240 رهينة.

وأدت حملة القصف العنيف والهجوم البري الارهابي الإسرائيلي منذ ذلك التاريخ،  إلى استشهاد أكثر من 12 ألف شخص بينهم أكثر من خمسة آلاف طفل

وتدعم إيران حماس وحزب الله اللبناني والمتمردين الحوثيين في اليمن، ما يضعها في صلب المخاوف من احتمال توسع الحرب لتشمل دولا أخرى.

وأدى الصراع إلى اشتعال مواجهات يومية عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله، كما أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن إطلاق “صواريخ بالستية” على جنوب إسرائيل.

وانتهت القمة المشتركة ببيانات قوية تعكس الغضب ودعت لوقف فوري لإطلاق النار وحثت الدول الأعضاء على “كسر الحصار عن غزة” ودعت لفرض حظر السلاح على إسرائيل. وتعلق المجلة أن من السهل تجاهل اللقاء بأنه مجرد “دكان كلام” تعقده الجامعة العربية عادة، حيث شجب عدد من القادة المعايير المزدوجة للغرب وبخاصة عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين. وهذا كلام صحيح، لكنهم فعلوا هذا في القمة التي شارك فيها بشار الأسد، الذي يعتبر من أكبر مجرمي الحرب في القرن الحالي.

القدس العربي + الحرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار