البابور الموقع العربي

إيلون ماسك يؤسس شركة “X.AI” للذكاء الاصطناعي ويستقطب الكفاءات

202

الشركة هدفها منافسة “أوبن إيه آي” التي طورت “تشات جي بي تي”

وظّف إيغور بابوشكين ومانويل كرويس، اللذين عملا لحساب مختبر “ديب مايند” للذكاء الاصطناعي ضمن مجموعة ألفابت، مالكة “غوغل”. واشترى عشرة آلاف معالج رسوم، وهي حواسيب ضرورية لتدريب البرامج اللغوية التي تقوم عليها نُظم الذكاء الاصطناعي التوليدي.

أسس إيلون ماسك، في مارس/ آذار الماضي، شركة جديدة متخصصة في الذكاء الاصطناعي أطلق عليها اسم “إكس. إيه آي” (X.AI) وتتخذ نيفادا مقراً، وفقاً لوثيقة رسمية عن الشركات المسجلة في هذه الولاية الأميركية.

وأوضح مقال نشرته صحيفة فاينانشال تايمز الجمعة أن الشركة الجديدة تهدف إلى منافسة شركة أوبن إيه آي الناشئة التي صممت روبوت المحادثة “تشات جي بي تي” ChatGPT، القائم على الذكاء الاصطناعي التوليدي الذي يتفاعل مع البشر ويستطيع إنتاج كل أنواع النصوص عند الطلب.

وأدى النجاح الذي حققه هذا البرنامج، منذ إطلاقه في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إلى تسابق الشركات على توفير هذه التكنولوجيا ذات القدرات المتقدمة.

وأفادت وسائل إعلام متخصصة عدة، منذ نهاية فبراير/ شباط، بأن إيلون ماسك يستثمر في مجال الذكاء الاصطناعي. ونقلت عن مصادر لم تسمّها أن ماسك وظّف أخيراً إيغور بابوشكين ومانويل كرويس، اللذين سبق أن عملا لحساب مختبر “ديب مايند” للذكاء الاصطناعي ضمن مجموعة ألفابت، مالكة “غوغل”. وأشارت إلى أن ماسك اشترى في الآونة الأخيرة نحو عشرة آلاف معالج رسوم، وهي حواسيب ضرورية لتدريب البرامج اللغوية التي تقوم عليها نُظم الذكاء الاصطناعي التوليدي.

تزامنت هذه المعلومات مع توقيع ماسك مع مئات الأكاديميين ورؤساء الشركات والشخصيات، في نهاية مارس/ آذار، عريضة دعوا فيها إلى التوقف لمدة ستة أشهر عن إجراء أبحاث ترمي للتوصل إلى تقنيات ذكاء اصطناعي أقوى من “تشات جي بي تي”.

وأبدى هؤلاء تخوفهم مما تحمله هذه التكنولوجيا من “أخطار كبيرة على البشرية”، وسألوا: “هل يُراد تطوير” برمجيات “غير بشرية يمكن أن تتفوق علينا في نهاية المطاف من حيث العدد والذكاء وتحل محلنا؟”.

شارك ماسك في تأسيس “أوبن إيه آي” عام 2015، قبل أن يترك الشركة عام 2018. وباتت “مايكروسوفت” منذ 2019 المموّل الرئيسي للشركة الناشئة التي تتخذ كاليفورنيا مقراً.

وتضمنت وثيقة تسجيل “إكس. إيه آي” الرسمية التي تحمل تاريخ 9 مارس 2023 اسم مدير واحد هو إيلون ماسك، وأمين سر هو جاريد بيرتشال، وهو مصرفي سابق في “مورغان ستانلي” يتولى إدارة ثروة الملياردير، وفقاً لـ”فاينانشال تايمز”.

العربي الجديد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار