البابور الموقع العربي

الإمارات أول دولة خليجية تشرع “القمار”.. وتخطط للتحول إلى كازينو جزيرة العرب

1٬034

الإمارات تعلن إنشاء “الهيئة العامة لتنظيم الألعاب التجارية” لتنظيم “الألعاب التجارية واليانصيب”.. بعد شهرين الإمارة الخليجية قد تصبح “أول دولة خليجية تشرع القمار”.

استقطاب أبرز خبراء المقامرة في العالم

وكالة الإمارات الرسمية: تعيين خبير القمار كيفن مولاي في منصب الرئيس التنفيذي للهيئة، كان يشغل في السابق منصب رئيس تنفيذي لمجموعة “إم جي إم” لإدارة المنتجعات ونوادي القمار.

مصطلح الألعاب التجارية (commercial gaming) عادة ما يطلق على أنشطة نوادي القمار التقليدية والمراهنات الرياضية عبر المواقع والمنصات الإلكترونية.

كشفت شركة تشغيل الفنادق والكازينوهات في لاس فيغاس Wynn Resorts Ltd، في مايو (أيار) الماضي، عن تفاصيل منتجع ألعاب مخطط له بقيمة 3.9 مليار دولار في الامارات،

“بلومبيرغ”: السماح بالمقامرة قد تكون خطوة تغيير في الإمارات حيث الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع، فالقمار محظورة في الإسلام و غير قانونية في الامارات

كشفت وثيقة سرية سربتها ويكيليكس وهي عبارة عن برقية دبلوماسية أمريكية صدرت عام 2004 بأن خطط إقامة كازينو قمار في دبي توقفت احتراما” للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

وين ريزورتس “المناخ التنظيمي سيعتمد على إخفاء صالات القمار، كما هو الحال في سنغافورة ولن يكون مثل لاس فيجاس حيث صالة القمار ظاهرة للعيان”.

    

أعلنت الإمارات إنشاء “الهيئة العامة لتنظيم الألعاب التجارية” كهيئة اتحادية لتقديم إطار تنظيمي للألعاب التجارية واليانصيب، بعد نحو شهرين من تداول أخبار تفيد بأن الإمارة الخليجية قد تصبح “أول دولة خليجية تشرع القمار”. والتخطيط للتحول الى كازينو للمقامرين في جزيرة العرب والمنطقة والعالم.

وهو القرار الذي اعتبرته وكالة “أسوشيتد برس” إشارة على اقتراب دبي من تنظيم النشاط مع توافد أقطاب في صناعة القمار إلى البلاد.

وكشفت وكالة الإمارات الرسمية للأنباء (وام) عن تعيين السيد كيفن مولاي في منصب الرئيس التنفيذي للهيئة، وهو بحسب البيان “خبير عالمي يتمتع بخبرة طويلة تربو على 30 عاماً في مجال تنظيم الألعاب التجارية (القمار) على المستوى الدولي”.

من جانبه أعرب مولاي في تصريحات للوكالة عن سعادته بتعيينه في هيئة تنظيم الألعاب الجديدة، متطلعاً مع زملائه ذوي الخبرة إلى إدارة هيئة تنظيمية قوية وإطار عمل فعال لهذه النوعية من الألعاب.

ومورين وفق “أسوشيتد برس” كان يشغل في السابق منصب رئيس تنفيذي لمجموعة “إم جي إم” لإدارة المنتجعات ونوادي القمار.

وذكرت “وام” أن فريقاً من كبار الخبراء على مستوى العالم سيقوم على تنظيم العمل في الهيئة، وقالت “يتمتعون بخبرة واسعة في تنظيم وإدارة ألعاب فعالة وآمنة ومسؤولة”. ويترأس مجلس الإدارة في الهيئة الجديدة جيم مورين الذي أعرب بدوره عن سعادته بتعيين كيفن مولاي. وأشار في حديثه إلى أنه يتمتع بخبرة مهمة في هذا المجال، وسيكون له دور كبير وفعال في إنشاء إطار تنظيمي مناسب للهدف من إنشاء هذه الهيئة في الإمارة الخليجية.

وستقوم الهيئة ضمن مهماتها بحسب “وام”، “بإنشاء بيئة ألعاب مسؤولة تضمن التزام جميع المشاركين بالمبادئ التوجيهية الصارمة والامتثال لأعلى المعايير العالمية في هذا المجال”. كما ستعمل على تنسيق الأنشطة التنظيمية وإدارة الترخيص على مستوى دولة الإمارات، وتسهيل إطلاق الإمكانات الاقتصادية لألعاب التجارية بطريقة مسؤولة.

ومصطلح الألعاب التجارية (commercial gaming) عادة ما يطلق على أنشطة نوادي القمار التقليدية والمراهنات الرياضية عبر المواقع والمنصات الإلكترونية.

أول دولة خليجية تسمح بالقمار

وفي مايو (آيار) الماضي كشفت وكالة “بلومبيرغ” نقلاً عن 10 مسؤولين أن الإمارات قد تصبح أول دولة خليجية تسمح بالقمار، في خطوة قد تجعلها على خطى سنغافورة التي تعتبر مركزاً عالمياً للمقامرة.

وقالت “بلومبرغ” إن المعلومات التي حصلت عليها استندت إلى مقابلات مع أكثر من 10 مسؤولين حكوميين ومحامين واستشاريين، منهم مشغلون لصالات قمار خارج البلاد.

وعلى رغم قولهم إنه لا توجد خطط وشيكة للسماح بالمقامرة، إلا أن مشغلي الكازينو والمستشارين والمحامين المطلعين يقولون إن “هناك مناقشات مبكرة ويجري النظر في تغيير”.

في غضون ذلك كشفت شركة تشغيل الفنادق والكازينوهات في لاس فيغاس Wynn Resorts Ltd، في مايو (أيار) الماضي، عن تفاصيل منتجع ألعاب مخطط له بقيمة 3.9 مليار دولار في البلاد، من دون أن تقول صراحة إنها ستشمل المقامرة، وأجرى مشغلو الكازينوهات الآخرون مناقشات غير رسمية مع السلطات الإماراتية حول المقامرة، وفقاً لمسؤول تنفيذي في شركة استشارية في مجال ألعاب القمار ومسؤول حكومي إماراتي، طلب عدم الكشف عن هويته لأن المحادثات خاصة، وفق “بلومبيرغ”.

وقال مسؤول في إحدى الشركات الموردة لمعدات صالات القمار إن بعضاً منهم بدأوا يبحثون عن فنادق لتحديد مواقع للكازينوهات، ويتوقع أن تجني الإمارات ما يصل لنحو 6.6 مليار دولار من إيرادات ألعاب القمار سنوياً، بحسب التقديرات الإعلامية.

وذكرت أنجيلا هانلي، وهي محللة في “بلومبيرغ إنتلجنس”، أن السياحة المرتبطة بصالات القمار يمكن أن تبرز باعتبارها محركاً مهماً لاقتصاد الإمارات إذ تحاول الدولة تقليل اعتمادها على النفط.

وتشير “بلومبيرغ” إلى أن السماح بالمقامرة قد تكون خطوة تغيير في الإمارات حيث الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع، موضحة أن هذه الممارسة تعد محظورة في الإسلام وهي غير قانونية في البلاد، إذ يمكن تغريم المخالفين أو الحكم عليهم بالسجن لمدة عامين، أو بكلتا العقوبتين.

إمارة رأس الخيمة سمحت بفتح اندية قمار العام الماضي

في يناير/ كانون الثاني 2022 أعلنت امارة راس الخيمة عن صفقة مع منتجعات وين في لاس فيغاس لبناء منتجع متكامل على جزيرة المرجان، وهي أرخبيل صغير، من صنع الإنسان، يشبه نخلة الجميرة الشهيرة على ساحل دبي.

وتشارك وين الأجنبية في هذا المشروع مع مجموعة مرجان هولدينغ المحلية، التي تمتلك وتدير سلسلة من الفنادق والأصول الترفيهية.

وقالت رأس الخيمة إنها ستسمح بـ”الألعاب” أثناء الإعلان عن صفقة بمليارات الدولارات مع عملاق المنتجعات الفاخر “وين ريزورتس”.

يأتي إعلان رأس الخيمة بعد أشهر من الشائعات حول وصول المقامرة إلى الإمارات، موطن دبي المرصعة بناطحات السحاب وأبو ظبي الغنية بالنفط، والتي تدين بالإسلام الذي يمنع القمار.

في حين أن الإمارات الأخرى لم تعلن عن صفقات مماثلة، فإن شركة “زيزارس بالاس” تدير منتجعاً ضخماً في دبي، دون لعب القمار.

وأشار في البدء بيان صادر عن “وين ريزورتس” وسلطات رأس الخيمة فقط إلى “الألعاب”، دون الخوض في التفاصيل. ورفضت هيئة التنمية السياحية في الإمارة مراراً الإجابة على أسئلة وكالة أسوشييتد برس حول ما إذا كانت “المقامرة” تنطوي على مراهنات نقدية.

ومع ذلك، قال بيان من سلطات الإمارة إن قسم الألعاب الجديد سيتطلب “الامتثال لجميع القوانين واللوائح المعمول بها (بما في ذلك قوانين الجرائم المالية) من المشغلين والموردين والموظفين. كما أنه “يضمن ممارسة الألعاب المسؤولة على جميع المستويات”.

وغالبًا ما تُستخدم كلمة “الألعاب” كتعبير ألطف للمقامرة في الولايات المتحدة.

وأحال مايكل ويفر، المتحدث بِاسم “وين ريزورتس” ومقرها لاس فيغاس، الأسئلة إلى المنظمين في رأس الخيمة.

تضمن بيان حول الصفقة، تم نشره أيضاً على موقع “وين ريزورتس”، إشارات متكررة لمرافق “الألعاب” في الموقع.

وقال بيان إضافي من شركة مرجان، مطور رأس الخيمة المشارك في الصفقة: “لا يزال المنتجع المتكامل المُعلن عنه حديثاً في مرحلته الأولى من التصميم ومن المقرر الانتهاء منه بحلول عام 2026”. 

رأس الخيمة هي الإمارة الواقعة في أقصى شمال الإمارات العربية المتحدة وتحاول منذ سنوات رفع مكانتها في سوق السياحة الذي تهيمن عليه دبي. تستقطب مجموعة متنوعة من السياح من الهند وروسيا والمملكة المتحدة ومصر.

لطالما ترددت شائعات عن المقامرة كوسيلة لجمع الأموال في الإمارات العربية المتحدة وتعزيز صناعة السياحة فيها، لا سيما في دبي، موطن شركة طيران الإمارات لمسافات طويلة.

وكشفت وثيقة سرية سربتها ويكيليكس وهي عبارة عن برقية دبلوماسية أمريكية صدرت عام 2004 بأن خطط إقامة كازينو قمار في دبي “توقفت احتراما” للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

لكن في السنوات الأخيرة، استمرت الشائعات حول تزايد عدد الكازينوهات في البلاد، حيث افتتحت السفينة البريطانية الشهيرة “كوين إليزابيث 2” كفندق في دبي في عام 2018 بعد أشغال تزيد قيمتها عن 100 مليون دولار، ولا تزال ماكينات القمار معطلة على متنها.

لاس فيجاس.. ماكاو.. دبي؟ نوادي القمار العالمية تراهن على اللعب في الخليج

لاس فيجاس.. ماكاو.. دبي؟ نوادي القمار العالمية تراهن على اللعب في الخليج© منتجع سيزرز بالاس في دبي

وقالت رويترز في تقرير نشر في ابريل نيسان العام الماضي 2022: كان الأمر محض تكهنات تدور في خَلَد دبلوماسيين ومسؤولين تنفيذيين منذ سنوات، لكن مديري نوادي القمار العالمية باتوا يصوّبون أنظارهم الآن لمكسب لم يكن واردا من قبل… المقامرة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ففي وقت سابق من هذا العام (2022) قالت إمارة رأس الخيمة، وهي واحدة من أصغر الإمارات السبع التي تشكل دولة الإمارات وأقلها شهرة، إنها تعتزم تنظيم مقامرات في بعض المنتجعات. وفي اليوم نفسه أعلنت سلسلة وين ريزورتس، عملاق القمار في لاس فيجاس، اعتزامها إقامة منتجع مرخص له لعب القمار على جزيرة صناعية.

هذه التصريحات ربما كانت تمثل نقطة تحول بالنسبة لمنطقة الخليج التي اعتادت تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية بصرامة أكبر من غيرها من مناطق الشرق الأوسط، وحيث كان القمار أمرا غير وارد من قبل.

لكن في الوقت الراهن، يتوجه المقامرون في المنطقة لنواد مثل نادي بيروت للقمار وصالات القمار المفتوحة في فنادق فاخرة بمصر.لربما كان الزمن يتغير.

وصرح مصدران مطلعان لرويترز بأن الإمارات ستسمح بشكل ما من أشكال المقامرة، لكن كل إمارة هي التي ستحدد إن كانت ستنظمه وكيفية ذلك، مثلما تمنع الشارقة بيع الخمور على عكس إمارات أخرى.

وإذا ما مهدت رأس الخيمة الطريق وتبعتها إمارات أخرى، فقد تستفيد من ذلك صالات قمار عالمية وفنادق شهيرة فتحت فروعا في الإمارات.. مع تطلّع أنظار الكثيرين إلى دبي الأكبر والأشهر والجاذبة للسياح والتي ما زال القمار ممنوعا فيها.

وفي تصريحات لرويترز، قال منتجع سيزرز بالاس الذي افتتح في دبي عام 2018 وهو الوحيد بين سلسلة منتجعات سيزرز الأمريكية الذي لا يضم صالة قمار، إنه سيدرس أي إمكانية لفتح ناد للقمار في دبي.

وقال أنتوني كوستا الرئيس الإقليمي لمنتجعات سيزرز بالاس “هذا القبول الآن لفكرة إمكانية اللعب في الإمارات، بأي شكل كان، يفتح الباب أمام منتجعات مثل سيزرز وإم.جي.إم لدراسة الأمر بدقة… أراه أمرا مدهشا”.

وعلى مسافة نحو عشرة كيلومترات من منتجع سيزرز في دبي، بدأ الحفر على جزيرة صناعية لبناء منتجع فاخر من سلسلة منتجعات إم.جي.إم العالمية في لاس فيجاس.

وقالت إم.جي.إم ردا على سؤال عما إذا كانت ستدرس فتح صالة قمار في المنتجع “لم يكن لعب القمار جزءا من التخطيط، ولم يطرأ جديد على خططنا”.

وقبل عام نفت دبي، المعروف أنها أكثر الإمارات تحررا، شائعات متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي أوساط الأعمال بأن عدة فنادق حصلت على تراخيص لفتح صالات قمار.

ولم يردّ المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات ولا المكتب الإعلامي لحكومة دبي أو أبوظبي أو الشارقة على طلب التعليق على خطة رأس الخيمة وما إن كانت تعتزم أن تسلك نفس المسلك.

التنافس الاماراتي السعودي

يأتي احتمال فتح صالات قمار على خلفية منافسة محتدمة في الخليج إذ تنافس الإمارات، مركز الأعمال والسياحة في المنطقة، السعودية التي تنفتح بسرعة لتصبح من أبرز المزارات في المنطقة مع تحولها عن الاعتماد على النفط.

وسلكت بالفعل الإمارات، التي يشكل الأجانب 90 بالمئة من سكانها، دروبا أخرى لم تسلكها السعودية، أكبر دول الخليج مساحة وأكثرها تحفظا.

الإمارات غيرت العطلة من الجمعة الى الأحد

وغيرت الإمارات هذا العام عطلتها الأسبوعية من الجمعة والسبت الشائعة في الكثير من دول المنطقة إلى السبت والأحد لتقترب مما هو سائد في الأسواق العالمية. وعلى مدى الثمانية عشر شهرا الماضية عدلت الإمارات قوانين ولوائح منها وقف تجريم استهلاك المشروبات الكحولية وسكن رجل وامرأة معا دون رابطة زواج.

الامارات فتحت أبواب المقامرة باستخدام العمل الخيري

وفي عام 2020 على سبيل المثال أطلقت أول لعبة يانصيب، فيشتري اللاعبون صورا لأحد معالم الإمارات مثل فندق برج العرب مقابل 35 درهما (9.50 دولار) ثم يدخلون سحبا. والآن يشتري الساعون لدخول السحب عبوة مياه للتصدق بها لجمعية خيرية على أمل الفوز بالجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها عشرة ملايين درهم.

ويمكن لمحبي سباقات الخيل في الإمارات كذلك الدخول مجانا في مسابقة (اختر ستة) في عدة سباقات مقابل احتمال الفوز بمبلغ 40 ألف درهم.

ورغم أن نوايا رأس الخيمة واضحة، يظل تساؤل كبير مطروحا حول كيف يمكن لهذه الإمارة أو غيرها من الإمارات منح تراخيص للمقامرة قبل رفع المنع من قانون العقوبات الاتحادي الذي خضع للتعديل مؤخرا في شهر يناير كانون الثاني.

وقالت سلسلة وين ريزورتس لرويترز إن تصنيف أنواع الألعاب المسموح بها ستحدده الجهة التنظيمية.

وتبدو أيضا إقامة منتجعات تعتمد بالأساس على إيرادات القمار أو على الصالات المخصصة تحديدا لذلك بطاولاتها وأجهزتها أمرا غير مرجح في الإمارات.

وعن مقترحات وين ريزورتس التي هي الآن في مرحلة التصميم، قال أومانسكي “المناخ التنظيمي سيعتمد على إخفاء صالات القمار، كما هو الحال في سنغافورة بل ربما أكثر. لن يكون مثل لاس فيجاس حيث صالة القمار ظاهرة للعيان”.

وقال كوستا من سيزرز بالاس إن المنتجعات ذات الأسماء الكبرى لا تحتاج بالضرورة لتشغيل نشاط القمار “فهي فنادق رائعة في حد ذاتها”.

المصدر: وكالات + اندنبدنت عربية +بلومبيرغ Bloomberg+ بي بي سي + مونت كارلو + يويونيوز + موقع انفستنيغ Investing

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار