البابور الموقع العربي

مقاتلات أردنية تقصف مصانع مخدرات في سوريا

309

أفادت وسائل إعلام أردنية، اليوم الإثنين، بسماع أصوات انفجارات قوية في الجانب السوري من الحدود، ناجمة عن قصف نفذته طائرات حربية تابعة للجيش الأردني.

ونشر موقع “خبرني” مقطع فيديو يظهر أصوات طائرات حربية في سماء مدينة الرمثا شمالي الأردن.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بأن الطائرات الأردنية الحربية شنت غارات على قرية خراب الشحم الحدودية في درعا وتلي الحارة والجموع، مستهدفة “معملا لتصنيع المخدرات ومعقلا لإرهابيين”.

وكان أهالي محافظة إربد في شمال الأردن، سمعوا دوي انفجارات قوية وأصوات طائرات حربية بشكل واضح مصدرها الجانب السوري خلال ساعات الفجر الأولى.

وبحسب السكان، فإن أصوات الانفجارات استمرت لأكثر من 10 دقائق، حيث شعر السكان بقوتها وخصوصا في المناطق المحاذية للحدود السورية.

وقالت مصادر سورية ان طيرانا حربيا، يرجح أنه أردني، شن غارات جوية على محطة التنقية القريبة من بلدة خراب الشحم في ريف درعا الغربي، فجر اليوم الاثنين 8 أيار..

وقال تجمع أحرار حوران، إن القصف استهدف محطة التنقية التي تحتوي على مصنع لإنتاج المخدرات تُشرف عليه ميليشيات مدعومة من ميليشيا حزب الله اللبناني، ويتم استخدامه كموقع تخزين مؤقت ومنطلقاً لعمليات التهريب. ولم يكشف “التجمع” عن نتائج القصف قائلا إنها لم تعرف إلى لحظة نشر الخبر. 

وتمتاز محطة التنقية بموقعها المميز على الحدود الأردنية – السورية، وتقع بين بلدة خراب الشحم وحي الضاحية في مدخل مدينة درعا الغربي، بحسب المصدر ذاته.

وفي سياق متصل، شنت ذات الطائرات غارات جوية استهدفت منزل مرعي الرمثان بريف السويداء الشرقي وسط أنباء عن وقوع عدد من القتلى.

وقالت مصادر محلية، إن الشخص المستهدف يعمل في تجارة المخدرات في المنطقة، وفقا لموقع نورث برس.

وكان وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، قد لوّح باحتمالية شن الأردن عملية عسكرية داخل سوريا في حال الفشل بالإيفاء بتعهداتها بوقف تدفق المخدرات نحو دول المنطقة.

وأضاف: “نحن لا نتعامل مع تهديد تهريب المخدرات باستخفاف، إذا لم نشهد إجراءات فعالة للحد من هذا التهديد، فسنقوم بما يلزم لمواجهته، بما في ذلك القيام بعمل عسكري داخل سوريا للقضاء على هذا التهديد الخطير للغاية ليس فقط في الأردن، ولكن عبره نحو دول الخليج والدول العربية الأخرى في العالم”.

وكان الجيش الاردني قد اعلن يوم امس الاحد انه احبط ، على واجهتيها الشمالية والشرقية، محاولة تسلل وتهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة وكميات من الأسلحة والذخائر قادمة من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية.
وقال مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي: “إن قوات حرس الحدود وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية العسكرية، رصدت من خلال المراقبات الأمامية محاولة مجموعة من المهربين على الواجهتين الشمالية والشرقية اجتياز الحدود بطريقة غير مشروعة من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية”، مضيفاً أنه جرى تحريك دوريات رد الفعل السريع وتطبيق قواعد الاشتباك والرماية المباشرة عليهم ما أدى إلى تراجع المهربين إلى داخل العمق السوري.
وبين المصدر أنه وبعد تكثيف عمليات البحث والتفتيش للمنطقة العسكرية الشرقية تم العثور على 1.2 مليون حبة كبتاجون، و500 كف حشيش، و400 شريط جاليكا، و5 أسلحة نارية نوع كلاشنكوف وكميات من الذخائر، كما عثر في المنطقة العسكرية الشمالية على 300 ألف حبة كبتاجون، ونصف كيلو غرام من مادة الكريستال، و3 أسلحة نارية نوع كلاشنكوف وكميات من الذخائر، مشيرا إلى تحويل المضبوطات إلى الجهات المختصة.
وشدد المصدر على أن القوات المسلحة الأردنية ماضية في التعامل مع محاولات التسلل والتهريب بكل قوة وحزم، ومع أي تهديد على الواجهات الحدودية، وأية مساع يراد بها تقويض أمن الوطن وترويع مواطنيه وزعزعة أمنه واستقراره.

المصدر: بترا + القدس العربي + خبرني + شبكة بلدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار