البابور الموقع العربي

10 سنوات على “مجزرة الأسد الكيماوية” في الغوطة الشرقية.. 1450 قتيلا غالبيتهم من النساء والأطفال

357

سوريون يحيون ذكرى مجزرة الكيماوي في الغوطة الشرقية

عمر القيصر

يحيي السوريون اليوم الذكرى العاشرة لمجزرة الكيماوي التي نفذها نظام الرئيس الاسد ضد المدنيين في ريف دمشق
التاريخ هو الواحد والعشرون من آب اغسطس 2013 والمكان قرى الغوطة الشرقية هناك قصفت قوات النظام السوري بصواريخ محملة بغاز السارين والنتيجة مقتل حوالي 1450 شخص جلهم من الأطفال والنساء وفق احصاءات المراكز الطبية

أم أحمد إحدى الناجيات من بلدة زملكا ، هي أم فقدت اثنين من أبنائها ، تقول بحسرة و دموعها ملئت المكان : كانت ليلة ليست كمثلها ليلة ، فبعد منتصف الليل وبينما كنا نياما سمعت اصوات قصف قريبة ثم بدأت وتيرة القصف بالازدياد و وبدأت اصوات الاهالي في الحي تعلو
وتضيف ركضنا إلى غرف الأطفال و ظننا أنهم نيام ، العيون شاخصة و ركون ولا حركة قمت برش الماء عليهم ولكن عبث ، بدأت المصيبة تكبر حينما بدأ الأهالي بالحي كله يخرجون و يكبرون وعرفت بأن أطفال الحي معظمهم قد ماتوا و أنهت كلامها أطفال كالملائكة٠ ثم بكت بحرقة
التقينا بأبو عبد الرحمن من بلدة عربين والد طفل ضحية عمره ست سنوات
يقول ابو عبد الرحمن ان ابنه نام نومة أبدية لم يصب بالطلقات ولا بالشظايا ، جسده كان بلا اي جروح
ويضيف إنها فاجعة أصابت الحي بأكمله فقدنا أعز ما نملك ابنائنا و إخوتنا وحتى هذه اللحظة نتساءل بأي ذنب قتلوا و ننتظر معاقبة الجناة ٠
كانت ليلة طويلة كئيبة ثقيلة كانت بانتظار المدنيين و الاطفال ماتوا وهم جياع بعد حصار للغوطة فرضتها قوات النظام وميلشياته هكذا تحدث أهالي الضحايا ٠

اعلاميون وصحفيون شهود على الجريمة وتفاصيلها


ناشط اعلامي من جنوب دمشق قال ان قوات النظام قصفت بلدات الغوطة الشرقية زملكا و عربين و كفر بطنا و عين ترما و منطقة الزينية ب18 صاروخ و استهدفت مدينة معضمية الشام في الغوطة الغربية من اللواء 155 بالقلمون بسلاح محرم دوليا مستهدفا المدنيين الثائرين الخارجين عن سيطرته.
و قال الناشط انه و بعد تحليق بالطيران المروحي ليلتها وبعد معارك و اشتباكات طيلة النهار حتى ساعات المساء بين الجيش الحر و قوات النظام في البلدات ختم النظام السوري اليوم بالقصف برؤوس كيماوية

دوليا صدر القرار الأممي 2118 لعام 2013 الذي أعلن انضمام النظام السوري إلى إتفاقية حظر استخدام و إنتاج و تخزين و إستعمال الأسلحة الكيماوية السورية و هدد بمعاقبة النظام بموجب الفصل السابع في حال استخدام الأسلحة الكيماوية مجدداً ورغم تأكيد تقارير استخبارات إقليمية ودولية أن النظام هو المتسبب بهذه المجزرة حسب صور الأقمار الصناعية التي لم تعتمدها الأمم المتحدة أو مجلس الأمن لإجراء إتخاذ عقابي وبعد ثلاث سنوات نفذ النظام مجزرة خان شيخون و مجازر اخرى
يقول مراقبون ان عشر سنوات و الجاني حر لم يحاسب وهو مفلت من العقاب يظلله و
الفيتو الروسي الذي يعطل أي عقاب بينما تستمر امريكا بمواقفها المائعة التي لا تجدي بإزالة الأسد المجرم و نظامه في وقت ما زال فيه أهالي الضحايا ينتظرون من ينصفهم و يعاقب قتلة أبنائهم و ذويهم وأن تتغلب المواقف الأخلاقية والإنسانية على المصلحة و الصفقات السياسية٠

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار