البابور الموقع العربي

المجلس العسكري في النيجر يتّهم فرنسا وبنين بحشد قوات و”مرتزقة ” لشن عدوان على البلاد

173

المجلس العسكري يتهم بنين المجاورة بحشد “مرتزقة ومعدات حربية” على اراضيها للعدوان على البلاد، ويلغي الاتفاقية العسكرية مع بنين

المجلس العسكري: فرنسا تنشر طائرات في ساحل العاج ومروحيات وسفن عسكرية في بنين

 وزيرة الخارجية السنغال، أيساتا تال سال: السنغال ستشارك في التدخل المحتمل ضد النيجر إذا قرّرت “إكواس” ذلك.

رئيس ساحل العاج الحسن واتارا: المجموعة الإقليمية “ايكواس” قرّرت بدء التدخل العسكري في النيجر “في أقرب وقت”.

بوركينا فاسو ومالي: أي تدخل عسكري ضد النيجر يُعدُّ “إعلان حرب” ضدّهما.

مسؤول تشادي: “إكواس تتصدّع”، ولم يعد في مقدورها التدخل عسكرياً في النيجر.

اعتقال مسؤول فرنسي في النيجر وباريس تطلب “الإفراج الفوري” عنه،

البابور – متابعات

اتّهم المجلس العسكري في النيجر بنين المجاورةَ بـ”التفكير بعدوان” على بلادهم “بدلاً من دعمها”، معلنين إلغاء اتفاقية التعاون العسكري المتي أُبرمت بين البلدين، العام الماضي. كما اتّهم فرنسا بنشر قواتها في عدد من دول غربي أفريقيا، استعداداً لشنّ عدوان على البلاد، مع عدد من دول “إكواس”.

وفي بيان بثّه التلفزيون الوطني في النيجر، مساء أمس الثلاثاء، أكد العسكريون أنّ جارتهم سمحت بنشر “جنود مرتزقة ومعدّات حربية”، في ضوء عدوان ضد النيجر، ترغب فيه فرنسا بالتعاون مع بعض دول المجموعة الاقتصادية لدول غربي أفريقيا “إكواس”.

وقرّر العسكريون في نيامي إلغاء الاتفاقية المبرمة مع بنين، في 11 تمّوز/يوليو 2022، بعدما دعوا مراراً إلى الالتزام بموجباتها، من دون أن”تلقى دعواتهم آذاناً صاغيةً في كوتونو”.

وتتعلّق هذه الاتفاقية بتبادل جيشي البلدين المعلومات الاستخبارية والمساعدة الجوية لمراقبة تحرّكات الجماعات المسلّحة وتنفيذ عمليات مشتركة، إذ تعرّض شمال بنين، المتاخم للنيجر وبوركينا فاسو، لهجمات وعمليات تسلّل.

كذلك، جدّد المجلس العسكري تأكيده “الرغبة في تجنّب التصعيد”.

فرنسا تنشر قواتها في عدد من دول غربي أفريقيا

وقبل أيام، اتّهم المجلس العسكري في النيجر فرنسا بنشر قواتها في عدد من دول غربي أفريقيا، استعداداً لشنّ عدوان على البلاد، مع عدد من دول “إكواس”.

ووفق المجلس، نُشرت طائرتا نقل عسكريتين، من طراز “إيه 400 أم”، وواحدة من “طراز دورنييه 328″، وذلك في إطار تعزيزات في ساحل العاج، بالإضافة إلى مروحيّتين من طراز “سوبر بوما” مُتعدّدتَي المهمّات، ونحو 40 مركبةً مدرّعة، في كاندي ومالانفيل ببنين.

وتابع بيان العسكريين أنّ سفينةً عسكريةً فرنسيةً رست في كوتونو، في 7 أيلول/سبتمبر الحالي، وعلى متنها أفراد وموارد عسكريّة.

كما رُصدت نحو 100 عمليّة تناوب لطائرات شحن عسكرية، أنزلت كميات كبيرةً من المعدّات الحربية في السنغال وساحل العاج وبنين.

اعتقال مسؤول فرنسي في النيجر

وقالت باريس، أمس الثلاثاء، أن مسؤولا فرنسيا احتجز في النيجر الجمعة الماضي وطلبت “الإفراج الفوري” عنه، في وقت تشهد العلاقات بين البلدين تدهورا عقب الانقلاب في المستعمرة الفرنسية السابقة الواقعة في غرب أفريقيا.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن ستيفان جوليان الذي أوقف هو رجل أعمال يقيم في النيجر منذ فترة طويلة وكان ممثلا لمصالح المغتربين الفرنسيين لدى السفارة الفرنسية في سبتمبر/أيلول، وفق وزارة الخارجية الفرنسية.

وأضافت الوزارة أن فرنسا تطالب بالإفراج الفوري عنه، موضحة أن السفارة الفرنسية في نيامي كانت تعمل على ضمان حصوله على حماية قنصلية منذ يوم توقيفه.

قادة الجيوش في منظمة ايكواس

انقسام بشأن التدخل العسكري في النيجر

ومنذ تسلّم العسكريين السلطة في النيجر، تهدّد “إكواس” بالتدخّل العسكري في النيجر، لإادة النظام السابق، والرئيس المعزول، محمد بازوم، إلى السلطة.

السنغال

وفيما يتعلّق بموقف السنغال من التدخل العسكري ضد النيجر، أعلنت وزيرة الخارجية، أيساتا تال سال، في الـ3 من آب/أغسطس الماضي، أنّ بلادها ستشارك في التدخل “المحتمل”، إذا قرّرت “إكواس” ذلك.

ساحل العاج

أما ساحل العاج، فأعلن رئيسها، الحسن واتارا، في الـ10 من آب/أغسطس، المجموعة الإقليمية قرّرت بدء التدخل العسكري في النيجر “في أقرب وقت”.

بوركينا فاوس ومالي

في المقابل، أبدت كل من بوركينا فاسو ومالي دعمها للعسكريين في النيجر، معلنتين بوضوح أنّ أي تدخل عسكري ضدهم يُعدُّ “إعلان حرب” ضدّهما.

وأرسل البلدان، وفداً مشتركاً إلى نيامي تعبيراً عن التضامن مع النيجر، كما أرسلا طائرات مقاتلةً ومروحيات هجوميةً لدعم القوات المسلحة في النيجر، في مواجهة التدخل العسكري من قبل “إكواس”.

بالإضافة إلى ذلك، وافق مجلس الوزراء البوركينابي على مشروع قانون من أجل إرسال قوات إلى النيجر، كونه “يتوافق مع الالتزامات الاستراتيجية” لواغادوغو.

ومع الدعم الذي تبديه الدولتان لعسكريي النيجر، أجازت نيامي لهما التدخّل في أراضيها “في حال تعرّضت لعدوان”.

“إكواس” ذراع القوى الإمبريالية

وفيما تهدّد المجموعة الإقليمية بالتدخل العسكري في النيجر ضد المجلس العسكري، يبدي أبناء النيجر دعمهم العسكريين في السلطة، فيما قال مصدر تشادي مقرّب إلى دوائر صنع القرار في أنجمينا إنّ “إكواس تتصدّع”، ولم يعد في مقدورها التدخل عسكرياً في النيجر.

وقال المسؤول التشادي إنّ نيجريا، التي تتولى رئاسة المجموعة، هي وحدها المتمسكة بالأمر، فيما “لا تؤيد الأغلبية ذلك”.

وتُتّهم “إكواس” بأنّها ذراع للقوى الإمبريالية، وفرضت عقوبات على النيجر بعد الإطاحة بمحمد بازوم، الرئيس المعزول المقرّب إلى فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة في البلاد.

ورفض رئيس المجلس العسكري في النيجر الجنرال عبد الرحمن تياني هذه العقوبات، واصفاً إياها بغير الإنسانية وغير القانونية. ولاحقاً، أكد رئيس الوزراء الذي عيّنه المجلس العسكري محمد الأمين زين قدرة بلاده على تجاوز العقوبات.

واعتمدت “إكواس” سياسة العقوبات سابقاً ضدّ كل من بوركينا فاسو ومالي أيضاً، اللتين تسلّم فيهما عسكريون السلطة، متّخذين عدة إجراءات ضدّ باريس، التي تبدي دعمها قرارات المجموعة الأفريقية.

الميادين + الجزيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار