البابور الموقع العربي

(فيديو) كتائب القسام: نتصدى لتوغل بري إسرائيلي في بيت حانون وشرق البريج واشتباكات عنيفة تدور على الأرض

143

المقاومة الفلسطينية تطلق قذائف على دبابات العدو الإسرائيلي وبدء بروفة “حرب برية”

انقطاع كامل للإنترنت والاتصالات في غزة وقصف جوي غير مسبوق

وزير الخارجية الأردني: :إسرائيل شنت حربا برية وستكون النتيجة كارثة إنسانية ذات أبعاد لسنوات”،

غزة – البابور العربي – متابعات

اعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام انها تشتبك مع قوات العدو الاسرائيلي، وقالت “نتصدى لتوغل بري إسرائيلي في بيت حانون وشرق البريج واشتباكات عنيفة تدور على الأرض”.

وقالت مصادر محلية في غزة ان كتائب القسام اطلقت صاروخ موجّه صوب آلية لجيش الاحتلال قرب السياج الأمني شرقي بيت حانون شمالي قطاع غزة وهو ما اكدته مصادر اعلامية للعدو الاسرائيلي، في حين أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني عن “اشتباكات مسلحة شمالي قطاع غزة”، في الوقت الذي بدأت فيه زوارق الاحتلال اطلاق قذائفها على ساحل مدينة غزة، وقال مراسل الجزيرة ان “الدبابات الإسرائيلية تطلق قذائف داخل غلاف غزة:

وكتب وزير الخارجية الأردني على حسابه على موقع “اكس”: :إسرائيل شنت حربا برية وستكون النتيجة كارثة إنسانية ذات أبعاد لسنوات”، فيما قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لـ ABC News: العمليات الموسعة الجارية في غزة الآن ليست الغزو البري الرسمي.

وأعلن مكتب الإعلام الحكومي في غزة، اليوم الجمعة، انقطاع الاتصالات والإنترنت في قطاع غزة، في حين أكدت إسرائيل توسيع عملياتها البرية الليلة وسط قصف كثيف وغير مسبوق هو الأعنف منذ بدء العدوان في السابع من الشهر الجاري واضاف ان “طواقم الإنقاذ لا تستطيع أن تتلقى أي نداء استغاثة بسبب قطع الاتصالات”.

وقال المكتب إن “جيش الاحتلال قطع الاتصالات ومعظم الإنترنت بالكامل لارتكاب مجازر”، مضيفا أنه يقوم “بقصف جوي وبري ومن البحر دموي انتقامي هو الأعنف منذ بدء الحرب على مدينة غزة ومخيم الشاطئ وكافة مناطق شمال القطاع”.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن مقاتلات الجيش الإسرائيلي تشن هجمات مكثفة وغير مسبوقة على كافة أرجاء القطاع. كما قال إن سلطات الاحتلال قطعت الاتصالات بالكامل عن قطاع غزة.

وأكد المكتب الإعلامي ذلك، متهما إسرائيل بالقيام بقطع الاتصالات تمهيدا “لارتكاب مزيد من المجازر” بعيدا عن أعين العالم.

وذكرت قناة الأقصى الفلسطينية أن جيش الاحتلال يكثف قصفه الجوي والبحري والبري نحو جميع مناطق غزة بشكل غير مسبوق، وأوضحت أن ذلك يأتي بالتزامن مع قطع الاتصالات بشكل كامل في القطاع.

وقال مرصد “نت بلوكس” المعني برصد الوصول إلى شبكة الإنترنت اليوم الجمعة إن الاتصال بالإنترنت في قطاع غزة قد انهار. وأضاف أن “البيانات المباشرة تظهر انهيار الاتصال بالشبكة في قطاع غزة وسط أنباء عن قصف كثيف”.

في المقابل، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال دانيال هاغاري أن الجيش “سيوسع عملياته البرية” مساء اليوم الجمعة في قطاع غزة، وقال إن ذلك يأتي إثر “سلسلة ضربات (شنها الجيش) في الأيام الأخيرة”، في إشارة إلى العدوان المتواصل الذي خلف منذ السابع من الشهر الجاري 7326 شهيدا.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الشهداء بينهم 3038 طفلا، إضافة إلى 1726 امرأة، كما أعلنت إصابة 18976 بجروح مختلفة وتلقيها 1650 بلاغا عن مفقودين، بينهم 940 طفلا ما زالوا تحت الأنقاض.

وأشارت الوزارة إلى أن الانتهاكات الإسرائيلية في حق المنظومة الصحية أدت إلى استشهاد 104 من الكوادر الطبية، إضافة إلى تدمير 25 سيارة إسعاف وخروجها عن الخدمة.

غارات اليوم

يأتي ذلك بينما تستمر الغارات الإسرائيلية منذ 3 أسابيع، وقد استُشهد اليوم الجمعة أكثر من 30 فلسطينيا وأصيب العشرات في مناطق متفرقة شمالي قطاع غزة.

وواصلت مقاتلات الاحتلال قصف المنازل وتدميرها على رؤوس ساكنيها ما أدى إلى وقوع عدد كبير من الشهداء ودمار واسع في المناطق المستهدفة.

ونقلت وكالة رويترز عن منظمة الصحة العالمية قولها إن تقديراتها تفيد بأن ألف شخص لا يزالون تحت الأنقاض في قطاع غزة.

وأضافت المنظمة، في مؤتمر صحفي لمنظمات الأمم المتحدة في جنيف، أنها حصلت على قائمة من وزارة الصحة الفلسطينية بأسماء 6740 شهيدا في غزة، قبل أن يتم تعديل الحصيلة التي ارتفعت إلى 7326 شهيدا.

من جانبه، قال مفوض الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة إن الاحتياجات في غزة تفوق بكثير المساعدات التي وصلت، مضيفا أن القطاع يحتاج إلى 40 شاحنة من الأغذية يوميا.

وقال إن المدنيين في غزة يتعرضون لقصف متواصل وإنه يجب إنهاء العنف، مطالبا بالإفراج دون أي شرط عن جميع المدنيين المحتجزين.

المصدر : الجزيرة + وكالات + وكالة صفا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار