البابور الموقع العربي

حماس والجهاد والشعبية: لا وقف لإطلاق النار قبل إنهاء العدوان وانسحاب جيش الاحتلال من غزة

89

أكّد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، مساء الجمعة، أنّ دراسة أي مقترح لوقف إطلاق النار يرتكز بشكل أساسي على “إنهاء العدوان كليًا وانسحاب جيش الاحتلال من قطاع غزة”.

واستعرض الطرفان، وفق بيان صدر من مكتب هنية، التطورات الميدانيّة والسياسية التي تمر بها الساحة الفلسطينية، مشددين على أنّ دراسة المقترح الجديد لوقف إطلاق النار ترتكز على أساس أن تفضي أي مفاوضات إلى إنهاء العدوان كليًّا وانسحاب جيش الاحتلال إلى خارج القطاع ورفع الحصار والإعمار وإدخال كافة متطلبات الحياة للقطاع وإنجاز صفقة تبادل متكاملة.

وذكر هنية والنخالة أن “فصائل المقاومة ستكون حيث مصلحة شعبنا وحمايته”.

واعتبرا أنّ “صمود شعبنا البطولي وبسالة المقاومة والإرادة السياسية في معركة طوفان الأقصى وما يتعرض له شعبنا في القدس والضفة وفي كافة أماكن تواجده سوف تحقق له الحرية والعودة والاستقلال”.

وفي إطار المشاورات التي يجريها هنية مع فصائل الفلسطينية؛ جرى التواصل مع جميل مزهر نائب الأمين العام للجبهة الشعبية تم من خلاله استعراض تطورات معركة طوفان الأقصى والتشاور بخصوص المقترح الجديد الناجم عن اجتماع باريس لوقف إطلاق النار.

تم إعادة التأكيد على موقف فصائل المقاومة بضرورة أن تفضي أي مفاوضات إلى إنهاء العدوان كليا وانسحاب جيش الاحتلال إلى خارج القطاع وإعادة النازحين إلى أماكن سكناهم ورفع الحصار والإعمار وإدخال كافة متطلبات الحياة وإنجاز صفقة تبادل جادة ومجزية. كما تم التأكيد إلى أن المقاومة تدور مع مصلحة شعبنا وحمايته واستثمار صموده البطولي وتضحياته الجسام.

اعتبر هنية ومزهر معركة طوفان الأقصى هي في سياق معركة التحرير ودحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وإقرار حق العودة وفق القرارات الدولية ذات الصلة والقانون الدولي والإنساني.

وكالة صفا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار