البابور الموقع العربي

أمريكا تطلب من قطر طرد حماس.. القصة الكاملة كما روتها “الواشطن بوست”

46

البابور العربي – متابعات

أبلغت الولايات المتحدة قطر أنه يتعين عليها طرد حماس إذا استمرت الجماعة في رفض وقف إطلاق النار مع إسرائيل، وهو اتفاق تعتبره إدارة بايدن حيويا لتخفيف الاضطرابات التي تجتاح الشرق الأوسط، حسبما قال مسؤول أمريكي لصحيفة واشنطن بوست.

وقام وزير الخارجية أنتوني بلينكن بتسليم رسالة لرئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في أبريل الماضي (تطلب منه طرد قادة حماس)، وفقًا للمسؤول، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته لحساسية الموضوع.

وقال ثلاثة دبلوماسيين مطلعين على الوضع إن المسؤولين في الإمارة الخليجية، التي استضافت القيادة السياسية لحماس بناء على طلب أمريكي منذ عام 2012، توقعوا الطلب منذ أشهر، لكن تلك التوقعات زادت حدة في الأسابيع الأخيرة، وسط إحباط متزايد بشأن المأزق المطول بشأن وقف إطلاق النار.

وقال أحد الدبلوماسيين إن المسؤولين القطريين نصحوا مسؤولي حماس – بما في ذلك إسماعيل هنية، الزعيم السياسي للجماعة الذي يعيش في الدوحة، عاصمة قطر – بضرورة وضع خطة احتياطية للإقامة خارج قطر إذا طلب منهم  المغادرة.

وفي حين ترى إدارة بايدن أن التهديد بإطاحة حماس يمثل ضغطًا محتملاً على الجماعة الإسلامية المسؤولة عن هجوم 7 أكتوبر عبر الحدود على إسرائيل، يحذر بعض المسؤولين والمحللين الإقليميين من أن إغلاق المكتب السياسي لحماس في الدوحة من شأنه أن يزيد من تعقيد جهود التواصل، مع قادتها واستئناف المفاوضات بشأن الرهائن في المستقبل.

وعاد وزير الخارجية الامريكي بلينكن –إلى الشرق الأوسط هذا الأسبوع في محاولة أخيرة للتوصل إلى اتفاق من شأنه وقف القتال، وإطلاق سراح بعض الرهائن المتبقين البالغ عددهم 130، وإحباط هجوم إسرائيلي مخطط له في جنوب غزة –

وشكر بلينكن قطر على جهودها، ودورها في التوسط في المحادثات مع حماس ووضع المسؤولية بشكل مباشر على الحركة المسلحة (حماس) لقبول الاقتراح الإسرائيلي الأخير.

وقال بلينكن يوم الأربعاء في تل أبيب: “نحن مصممون على التوصل إلى وقف لإطلاق النار يعيد الرهائن إلى الوطن الآن، والسبب الوحيد لعدم تحقيق ذلك هو حماس”. وأضاف: «هناك اقتراح على الطاولة، وكما قلنا: لا تأخير ولا أعذار. الوقت الآن.”

ومن المتوقع أن يزور وفد من حماس القاهرة خلال عطلة نهاية الأسبوع، ومن المحتمل أن يرد كتابيا على الاقتراح الإسرائيلي الأخير، حسبما ذكرت رويترز يوم الجمعة.

وقال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة، في بيان، إن حماس تنظر إلى المفاوضات التي تستضيفها مصر بـ”روح إيجابية”.

وبعد توقف قصير الأمد للقتال في نوفمبر/تشرين الثاني، والذي تم خلاله تبادل 105 رهائن مقابل 240 سجيناً فلسطينياً محتجزاً في إسرائيل، رفضت حماس إطلاق سراح أي رهائن آخرين ما لم توافق إسرائيل على “وقف شامل لإطلاق النار”. وتعهدت إسرائيل بأن الحرب في غزة لن تنتهي إلا بعد هزيمة حماس عسكريا. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هذا الأسبوع إن القوات الإسرائيلية ستهاجم آخر معقل للحركة في رفح – مع أو بدون اتفاق.

ومع استمرار المفاوضات، أصبح صبر المسؤولين الأميركيين أكثر نفاداً تجاه حماس، وأصبحت قطر هدفاً شعبياً بشكل متزايد للسياسيين الأميركيين – بدءاً من السيناتور الجمهوري توم كوتون (أركنساس) إلى النائب الديمقراطي ستيني هوير (ماريلاند). الذي قال مؤخراً إن الولايات المتحدة ستضطر إلى إعادة تقييم علاقتها مع قطر إذا لم تمارس “الضغط” على حماس للتوصل إلى اتفاق.

ودعا مشرعون أمريكيون آخرون إدارة بايدن إلى إجبار قطر على قطع علاقاتها مع الجماعة بالكامل.

وقد شجع البيت الأبيض ووزارة الخارجية، وكذلك مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام ج. بيرنز، قطر، الشريك الأمني الرئيسي الذي يستضيف قاعدة عسكرية أمريكية كبرى، ومصر، المحاور الرئيسي الآخر مع حماس، الضغط على حماس. لكن لا يمكن لكلا البلدين أن يحققا سوى الكثير لأن الأجنحة العسكرية والسياسية لحماس مختلفة، وأي قرار نهائي بشأن الصفقة يقع على عاتق القائد العسكري الكبير يحيى السنوار، الذي يعتقد أنه مختبئ في متاهة الأنفاق التابعة للحركة تحت غزة.

وقال مسؤول مطلع على المحادثات إن “ممارسة الضغط على حماس في الدوحة هو ضغط غير فعال”. وقال هذا الشخص: “المشكلة هي أن الأشخاص الذين يتخذون القرارات موجودون في غزة، ولا يهتمون بمكان وجود المكتب السياسي”.

وقال باتريك ثيروس، سفير الولايات المتحدة السابق في قطر، إن طرد حماس من قطر سيكون بمثابة “كابوس” للبيت الأبيض، مما سيمنع فعلياً أي محادثات مستقبلية. واضاف: “كأننا نقطع أنفنا نكاية بوجهنا”.

وكان مكتب حماس في قطر مثيرا للجدل منذ أن تم إنشاؤه كجزء من ترتيب تدعمه الولايات المتحدة وإسرائيل.

ولأكثر من عقد من الزمن، أرسلت قطر – بالتنسيق مع إسرائيل – أموالاً إلى غزة للمساعدة في إبقاء الحكومة التي تقودها حماس واقفة على قدميها.

وقال ماجد الأنصاري، مستشار رئيس الوزراء القطري والمتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية، الأسبوع الماضي، في مقابلة نادرة مع وسائل الإعلام الإسرائيلية: “لم ندخل في علاقة مع حماس برغبتنا، لقد طلبت منا الولايات المتحدة ذلك”

وقال: “يتم استخدام قطر بمثابة كيس ملاكمة سياسي لأولئك الذين يتطلعون إما إلى حماية مستقبلهم السياسي أو الحصول على المزيد من الأصوات في الانتخابات المقبلة”، في انتقاد واضح للسياسيين الأمريكيين ونتنياهو، الذي تجنب ذكره بالاسم. .

وفي أعقاب الهجوم الذي قادته حماس على إسرائيل، أخبر بلينكن أمير قطر أن علاقة الدوحة مع حماس، التي عملت كحكومة الأمر الواقع في غزة، لا يمكن أن تكون “عملاً اعتياديا”، لكنه أبلغ سرًا أن إغلاق مكتب حماس يمكن تأجيلها لتوفير الوقت لإجراء مفاوضات حاسمة بشأن الرهائن.

ومنذ ذلك الحين، أشاد المسؤولون الأمريكيون باستمرار بجهود الوساطة القطرية. وقال البيت الأبيض هذا الأسبوع بعد مكالمة هاتفية بين الزعيمين إن الرئيس بايدن “شكر الأمير وفريقه الرفيع على جهودهم الدؤوبة لضمان إطلاق سراح جميع الرهائن المحتجزين في غزة”

وتأتي التكهنات حول مستقبل حماس في الوقت الذي يقوم فيه الجيش الأمريكي بنقل طائرات بدون طيار هجومية وطائرات مقاتلة وطائرات أخرى من الإمارات العربية المتحدة إلى قطر بعد أن فرضت الإمارات قيودًا على العمليات الأمريكية، وفقًا لدبلوماسي كبير من المنطقة.

وتعد هذه الخطوة، التي نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال لأول مرة، علامة جديدة على كيفية تغيير هجمات 7 أكتوبر للديناميكيات طويلة الأمد في الشرق الأوسط.

وتستخدم القوات الأمريكية القواعد الإماراتية في الشرق الأوسط لشن غارات جوية ضد الجماعات المتحالفة مع إيران في سوريا والعراق واليمن، حيث أدت الحرب الإسرائيلية في غزة إلى زيادة التوترات في المنطقة إلى آفاق جديدة.

وقال الدبلوماسي إن خطر حدوث رد فعل سلبي على الروابط بالنشاط العسكري الأمريكي أثار قلق بعض حلفاء واشنطن العرب، مما دفع البنتاغون إلى نقل طائرات إلى قاعدة العديد، وهي قاعدة جوية أمريكية رئيسية في قطر، والتي لم تفرض قيودًا مماثلة.

ولا تتواصل إسرائيل والولايات المتحدة والدول الأوروبية بشكل مباشر مع حماس بسبب تصنيف الجماعة على أنها إرهابية، مما يجعل قطر وسيطًا حيويًا. لكن قطر تشعر بالإحباط بشكل متزايد بسبب الانتقادات الأمريكية والإسرائيلية المتزايدة لعلاقاتها مع حماس وأعلنت الشهر الماضي أنها ستعيد تقييم وضعها كوسيط.

وقال رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن ال ثاني، الشهر الماضي: “هناك حدود لهذا الدور وحدود للقدرة التي يمكننا من خلالها المساهمة في هذه المفاوضات بطريقة بناءة”.

من جهته قال نتنياهو، الذي كان يتحدث أمام جمهور أمريكي في فبراير/شباط الماضي، إن قطر يمكنها التأثير على حماس بشكل لا مثيل له. وقال: “أحثكم على الضغط على قطر للضغط على حماس لأننا نريد إطلاق سراح الرهائن لدينا”.

وردا على ذلك، وصفت قطر تصريحات نتنياهو بأنها “ليست سوى محاولة جديدة لعرقلة الحرب وإطالة أمدها لأسباب أصبحت واضحة للجميع” – وهي مكاسب سياسية.

وقال مسؤولون أميركيون في أحاديث خاصة إنه إذا غادرت حماس الدوحة إلى دولة لديها علاقات أسوأ مع واشنطن، مثل تركيا أو لبنان، فإن ذلك قد يجعل حل أزمة غزة أكثر صعوبة. ولكن بعد أشهر من محادثات الرهائن المراوغة، وما يعتبره المسؤولون تنازلات إسرائيلية كبيرة، أصبحوا أكثر ارتياحا لفكرة الضغط من أجل الإطاحة بحماس.

وقال دبلوماسي مطلع على المحادثات إن هنية، الزعيم السياسي لحماس، وغيره من كبار المسؤولين، قضوا وقتا طويلا مؤخرا في تركيا، حيث أجرى مناقشات مع كبار المسؤولين حول الإقامة هناك. ويتمتع العديد من أعضاء حماس بالفعل بعلاقات وثيقة مع تركيا، وقد قام بعضهم بنقل عائلاتهم إلى هناك.

وقد أشاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحماس ووصفها بأنها “حركة تحرير”. وفي الشهر الماضي، التقى مع هنية في اسطنبول، لكنه نفى علناً التقارير التي تفيد بأن المجموعة قد تعود إلى تركيا.

وإذا قررت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي استضافة حماس، فقد يؤدي ذلك إلى ضخ عنصر احتكاك جديد في العلاقات المضطربة بالفعل بين الولايات المتحدة وتركيا.

وقال جونول تول، مدير برنامج تركيا في معهد الشرق الأوسط، وهو مركز أبحاث في واشنطن، إن دوافع أردوغان، إذا دعاهم إلى تركيا، هي الاستجابة  لقاعدته السياسية لإظهار الدعم للقضية الفلسطينية. ووضع تركيا كوسيط عالمي مؤثر، كما فعل في الصراع الروسي الأوكراني.

الا انه من ناحية أخرى، يجب على أنقرة أن تأخذ بعين الاعتبار اليقين بأن مثل هذه الخطوة من شأنها أن تثير منتقدي تركيا في الكونجرس. وأضافت أنه بالنسبة لأردوغان “إنه قرار معقد للغاية”.

وفي الوقت نفسه، استبعدت مصر أن تكون القاهرة قاعدة محتملة للجماعة. وكان إغلاق مكتب حماس في سوريا هو الذي سبق انتقال الحركة إلى قطر.

لعبت عُمان، وهي دولة خليجية أخرى، في السابق دورًا رئيسيًا في الوساطة بين الولايات المتحدة وإيران، لكن من غير الواضح ما إذا كانت مستعدة لاستضافة حماس بشكل دائم.

المصدر: واشنطن بوست – ترجمة البابور العربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار