البابور الموقع العربي

هنية: حريصون على التوصل لاتفاق ينهي العدوان.. والعالم بات رهينة لحكومة نتنياهو المتطرفة

72

البابور العربي – متابعات

قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس: إن العالم بات رهينة لحكومة متطرفة، لديها كمّاً هائلاً من المشاكل السياسية ومن الجرائم التي ارتكبت في غزة، إن حركة حماس ما زالت حريصة على التوصل إلى اتفاق شامل ومترابط المراحل، ينهي العدوان، ويضمن الانسحاب، ويحقق صفقة تبادل جدية للأسرى

وأضاف: تأكيدا على جدية الحركة وإيجابيتها قبل الجولة الحالية للمفاوضات، فإنها أجرت سلسلة من الاتصالات مع الإخوة الوسطاء ومع فصائل المقاومة، وعقدت اجتماعات مكثفة ومشاورات بين الداخل والخارج قبل إرسال الوفد إلى القاهرة، وحملته مواقفها الإيجابية والمرنة مع أهمية الارتكاز على أن الأولوية لدى الحركة هي لوقف العدوان على شعبنا، وهو موقف جوهري ومنطقي، ويؤسس لمستقبل أكثر استقرارا فما مفهوم الاتفاق إذا لم يكن وقف إطلاق النار أول نتائجه.

وقال: إن العالم بات رهينة لحكومة متطرفة، لديها كمّاً هائلاً من المشاكل السياسية ومن الجرائم التي ارتكبت في غزة، ورئيسها يريد اختراع مبررات دائمة لاستمرار العدوان وتوسيع دائرة الصراع، وتخريب الجهود المبذولة عبر الوسطاء والأطراف المختلفة. وإن أمريكا التي أعطت غطاء لهذا الاحتلال هي من يجب أن يوقفه بدلا من تزويده بأسلحة الدمار والإبادة.

وأكد أن حركة حماس ما زالت حريصة على التوصل إلى اتفاق شامل ومترابط المراحل، ينهي العدوان، ويضمن الانسحاب، ويحقق صفقة تبادل جدية للأسرى

من جهته قال القيادي بحماس حسام بدران للجزيرة مباشر: ما عرض علينا في القاهرة هذه الجولة أفضل مما عرض علينا في الجولات السابقة

القيادي بحماس، حسام بدران:

🔻نتعامل بجدية مع قضية التفاوض وحريصون على التوصل لاتفاق ينهي معاناة شعبنا.

🔻نتنياهو وحكومته المتطرفة يتعمدون تعطيل التوصل إلى اتفاق هدنة.

🔻حسابات نتنياهو مرتبطة بشخصه ومستقبله السياسي وهو غير معني بالتوصل لاتفاق.

🔻ما عرض علينا في القاهرة هذه الجولة أفضل مما عرض علينا في الجولات السابقة.

🔻لا نتواصل مع الإدارة الأمريكية بشكل مباشر ولكن عبر الوسطاء.

وتتواصل المباحثات في القاهرة بشأن وقف إطلاق النار في غزة وتبادل الأسرى، وسط أنباء عن تحقيق تقدم في بعض الجوانب، في حين أحجمت إسرائيل -وفق تقارير إعلامية- عن إرسال وفدها بانتظار رد رسمي من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على المقترحات الحالية.

ونقلت شبكة “سي إن إن” عن مسؤولين أميركيين أنهم يتابعون المحادثات بتفاؤل حذر بعد أن انهارت جهود سابقة في اللحظات الأخيرة.

وقالت الشبكة إن المفاوضين حققوا تقدما في “الجوانب الفنية للصفقة المحتملة”، لكنها نقلت عن مسؤولين إسرائيليين اثنين أن التوافق على التفاصيل النهائية قد يستغرق أسبوعا.

وتحدثت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن وجود ضمانات أميركية لحماس لانسحاب إسرائيلي كامل من قطاع غزة، وإنهاء الحرب بمجرد إطلاق سراح المحتجزين لديها.

وقد وصل وفد حماس إلى القاهرة أمس السبت، كما قالت مصادر للجزيرة إن وفدا قطريا توجه إلى القاهرة للمشاركة في المفاوضات.

في غضون ذلك، صرح مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان بأنه أجرى اتصالات مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) وليام بيرنز الموجود في القاهرة للمشاركة بالمفاوضات.

وقال سوليفان خلال جلسة نقاشية نظمتها صحيفة فايننشال تايمز “نحن الآن بصدد تلقي الرد من حماس عبر الوسطاء المصريين والقطريين، وسنرى أين وصلنا، كما تعلمون اقتربنا في السابق من التوصل إلى اتفاق ولم يتم الأمر”.

موقف حماس

من جهة أخرى، قال مصدر قيادي في حركة حماس للجزيرة مساء أمس السبت إن الحركة لن توافق بأي حال على اتفاق لا يتضمن صراحة وقف الحرب على غزة.

وذكر المصدر أن “الكيان الصهيوني يسعى إلى إطار اتفاق لاسترداد أسراه دون ربط ذلك بإنهاء العدوان”، مشددا على أن المقاومة “مؤتمنة على تضحيات شعبنا”.

وأضاف أن هناك معلومات لدى حماس تشير إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعرقل التوصل إلى اتفاق لحسابات شخصية.

بدوره، أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران أن ما عرض على وفد الحركة بالقاهرة في هذه الجولة أفضل مما عرض في الجولات السابقة.

وأشار إلى أن الحركة لا تتواصل مع الإدارة الأميركية بشكل مباشر ولكن عبر الوسطاء “لأنها طرف غير محايد، بل تشارك في المعركة، وقد طالبنا بإدخال تركيا وروسيا كضامنين لأي اتفاق مع الاحتلال الإسرائيلي”.

وفي الجانب الإسرائيلي، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن صحفيين قولهم إن نتنياهو يصدر بيانات تعارض إبرام الصفقة المحتملة تحت غطاء مسؤول دبلوماسي.

وقالت صحيفة جيروزاليم بوست إن صحفيين إسرائيليين “قرروا فضح نتنياهو ولعبته الرامية إلى عرقلة صفقة تبادل الأسرى”.

وأوضحت الصحيفة أن المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه وهدد بدخول رفح رغما عن أي صفقة هو نتنياهو نفسه.

وكانت قنوات وصحف إسرائيلية تداولت تصريحا لـ”مصدر سياسي” إسرائيلي -لم تسمه- قال فيه إن تل أبيب “لن توافق على إنهاء الحرب ضمن أي صفقة مع حماس”.

العدو الإسرائيلي يترقب

في الأثناء، قالت هيئة البث الإسرائيلية إن إسرائيل لن ترسل وفدا إلى القاهرة لمواصلة المفاوضات قبل تلقي رد حماس على المقترحات الحالية.

ونقلت الهيئة عن مسؤول إسرائيلي أن تل أبيب لا ترغب في الالتزام بإرسال وفد قبل أن ترى مرونة من حماس، حسب تعبيره.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن مجلس الحرب سيعقد اجتماعا مساء اليوم لبحث آخر المستجدات.

ويواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي اتهامات من داخل مجلس الحرب ومن المعارضة وعائلات الأسرى بتغليب مصالحه السياسية عبر المماطلة في إبرام صفقة لاستعادة الأسرى الإسرائيليين في غزة.

ووجهت عائلات الأسرى الإسرائيليين اليوم رسالة إلى نتنياهو جاء فيها أنه “حان الوقت لتحمّل المسؤولية وإظهار الشجاعة وتجاهل الضغط السياسي”.

وأضافت العائلات أن “التاريخ لن يغفر لك تفويت هذه الفرصة لإعادة المحتجزين”.

وفي حين يصر نتنياهو على مواصلة الحرب بعد عملية التبادل المحتملة تشترط حركة حماس أن يؤدي أي اتفاق إلى وقف العدوان الإسرائيلي وانسحاب قوات الاحتلال من قطاع غزة.

المصدر : 

الموقع الرسمي لحماس + وكالة شهاب + وكالة صفا + الجزيرة + وكالات + صحافة العدو الإسرائيلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار