البابور الموقع العربي

أثرياء “وول ستريت” في خدمة العدو الإسرائيلي.. هددوا الجامعات الأمريكية لكبح الطلاب المؤيدين لفلسطين

119

البابور العربي – متابعات

تكشف الضغوط الكبيرة على الطلاب المتظاهرين بجامعات أمريكية للتنديد بالحرب الإسرائيلية على غزة، عن نفوذ واسع مارسه مليارديرات أمريكيون يهود من عمالقة عالم “وول ستريت” للمال وخارجه، على إدارات الجامعات والطلاب لصالح إسرائيل، ويرتبط بعضهم بـ”إيباك” أو إحدى أذرعها، وهي من أقوى منظمات الضغط في أمريكا الداعمة لـ تل أبيب. 

التقصي عن ضغط مليارديرات أمريكا على الجامعات، يظهر أنهم يُعتبرون من المانحين الرئيسيين للجامعات، التي شهدت بدءاً من أكتوبر/تشرين الأول 2023 وحتى مايو/أيار 2024 احتجاجات ضد إسرائيل ومؤيدة للفلسطينيين لا سيما في غزة، وتمثل أموال المانحين رافداً رئيسياً للجامعات إلى جانب استثماراتها الواسعة التي تفرض عليها أغلب الجامعات تكتماً شديداً. 

بنى المليارديرات نفوذهم بأعرق الجامعات الأمريكية على مدار سنوات طويلة، حتى أصبح بعضهم يتبوأ مناصب مهمة فيها، كما أطلقت بعض الجامعات أسماء مليارديرات على بعض مبانيها، من بينهم ملياردير إسرائيلي، ومع بدء التظاهرات استغلوا علاقاتهم وقوتهم المالية لدفع الجامعات إلى اتخاذ أشد المواقف نحو المتظاهرين.

وتساعد الأرقام – غير الرسمية – عن حجم التبرعات، بفهم كيف يمتلك أصحابها نفوذاً في الجامعات، وتُشير أرقام منظمة “مجلس تطوير ودعم التعليم” الأمريكية إلى أنه في السنة المالية التي انتهت في يونيو/حزيران 2023، بلغت التبرعات للمؤسسات التعليمية بأمريكا، 58 مليار دولار، وفي 2022 وصلت لـ59.5 مليار دولار، ووجدت أن 95% من التبرعات التي تبلغ قيمتها 5 آلاف دولار أو أكثر، أصحابها 5% فقط من المتبرعين.

ضغط مليارديرات أمريكا على الجامعات

يُعد الملياردير الأمريكي، مارك روان، من بين أبرز الأثرياء الذين ضغطوا على الجامعات لإنهاء الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل، وهو يهودي تخرج في جامعة بنسلفانيا (إحدى الجامعات التي تظاهر طلابها ضد إسرائيل)، وقرر معاقبتها بسبب استضافتها منتدى للأدب الفلسطيني بعد انطلاق الحرب الإسرائيلية على غزة. وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2023، قرر إيقاف تبرعه لها، ودعا المتبرعين لاتخاذ خطوة مشابهة. 

يمتلك روان علاقات واسعة في عالم “وول ستريت”، وتبلغ ثروته 8.5 مليار دولار، ويترأس “أبولو غلوبال”، إحدى أكبر المؤسسات المالية بأمريكا، وتبرع الملياردير في 2018 لجامعة بنسلفانيا بـ50 مليون دولار، وتعاظم نفوذه في الجامعة إلى أن أصبح رئيس المجلس الاستشاري لكلية “وارتون” التابعة للجامعة.

تحرك روان بشكل متزامن مع الملياردير اليهودي ويليام أكمان، لتضخيم الضغوط على الرئيسة السابقة لجامعة بنسلفانيا، ليز ماجيل، وفي النهاية إجبارها على الاستقالة، بعد مساءلتها من قبل الكونغرس، على خلفية دفاعها عن حرية التعبير، واتهامات بزيادة “معاداة السامية” في الجامعة. 

يدعم روان جماعة الضغط “إيباك” (لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية)، وتظهر بيانات opensecrets المعنية برصد تمويل الحملات السياسية، والتي اطلع عليها “عربي بوست”، أن روان قدّم أموالاً لـ”مشروع الديمقراطية المتحدة”، وهو ذراع “إيباك” المستقل للإنفاق. 

كذلك دعم روان “رابطة مكافحة التشهير” اليهودية، التي كان لها دور في شيطنة تظاهرات الطلاب الأمريكيين في الجامعات، والتي تدعم أنشطة “أيباك”، فضلاً عن أن روان هو رئيس مجلس إدارة اتحاد النداء اليهودي المتحد (UJA) في نيويورك، الذي يعرف نفسه بأنه يعمل على حماية اليهود حول العالم وفي نيويورك.

ضغط مليارديرات أمريكا على الجامعات
روان رئيس مجلس إدارة اتحاد النداء اليهودي المتحد – UJA

ترهيب الجامعيين بحرمانهم من الوظائف

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2023، وقَّع 250 من كبار الشخصيات في القطاع المالي بأمريكا، على بيان توعدوا فيه بعدم توظيف طلاب الجامعات المنددين بإسرائيل في المؤسسات التابعة لهم، ومن بينهم أثرياء في “وول ستريت”، أبرزهم الملياردير الأمريكي من أصل يهودي، ويليام أكمان، الذي تخرج في جامعة هارفرد. 

يعُد أكمان مدافعاً شرساً عن الإسرائيليين في أمريكا، ومع بداية الحرب على غزة، نشرت 30 مجموعة طلابية في أمريكا بياناً قالوا فيه إن إسرائيل “مسؤولة بالكامل عن أعمال العنف” التي انتهت بمقتل إسرائيل. 

طلب أكمان بالكشف عن أسماء أعضاء المجموعات الطلابية الموقعة على البيان، من أجل ضمان عدم توظيفهم، كذلك يُعد سبباً في استقالة الرئيسة السابقة لجامعة بنسلفانيا. 

يمتلك أكمان ثروة تُقدر بـ4.3 مليار دولار، وهو الرئيس التنفيذي لشركة “Pershing Square Capital Management” التي تدير صناديق استثماراتية بأصول تصل قيمتها إلى 13.3 مليار دولار، ويمتلك أسهماً في بورصة “تل أبيب”. 

يُعد أكمان من بين المانحين المهمين في قطاع الجامعات الأمريكية، وتبرع الملياردير البارز في عالم “وول ستريت” بما لا يقل عن 25 مليون دولار لجامعة هارفارد. 

هاجم أكمان الرئيسة السابقة لجامعة هارفرد كلودين جاي، وتسببت ضغوطه وضغوط أخرى عليها في استقالتها في بداية يناير/كانون الثاني 2023. 

عند البحث عن مواقف أكمان الداعمة لإسرائيل، وجدنا أنه قدّم تمويلاً لمعهد “ييفو للأبحاث اليهودية” الذي يعمل على تعليم ونشر التاريخ الثقافي اليهودي في أوروبا الشرقية وألمانيا وروسيا، وسبق أن ضم المعهد إلى مجلس إدارته، شخصيات ارتبطت بشكل مباشر في دعم “أيباك”، مثل سيمون زيسيس الذي أسس جمعية “الأصدقاء الأمريكيين لمتاحف إسرائيل”.

أكمان لديه أيضاً منصب فخري في منظمة “مركز التاريخ اليهودي”، وكان عضواً في مجلس إدارتها في العام 2010، وتبرع بـ 6.8 مليون دولار لسداد ديون المركز،  فضلاً عن تمويله خلال تسعينات القرن الماضي لدراسات تُعنى بقضية “المحرقة اليهودية”، بحسب ما أقره أكمان في مقابلة مع موقع “nymag” الأمريكي. 

الداعم الكبير لـ”هارفارد” يتوعد الطلاب 

في موقف مشابه للملياردير أكمان، انتفض الملياردير الأمريكي كينيث غريفين، الرجل البارز في “وول ستريت”، ضد تظاهرات الجامعات الأمريكية المنددة بإسرائيل، وهو أحد أكبر الداعمين لجامعة “هارفرد” وأحد خريجيها، وبحسب “نيويورك تايمز“، قدّم غريفين تبرعاً لهذه الجامعة بأكثر من من نصف مليار دولار، وفي العام 2023 وحده خصص لها 300 مليون دولار. 

تبلغ ثروة غريفين نحو 37 مليار دولار، وهو مالك صندوق الاستثمار “Citadel”، ونظراً لتبرعاته الضخمة لـ”هارفرد”، أطلقت الجامعة اسم الملياردير على كلية الدراسات العليا للفنون والعلوم التابعة لها، ومع بدء التضامن مع الفلسطينيين داخل الجامعة، أوقف غريفين تبرعاً للجامعة بسبب ما اعتبره سوء تعامل الجامعة مع “الأحداث المعادية للسامية”، بحسب وصفه. 

توعد غريفين طلاب الجامعات المنتفضين، بأنه لن يوظف منهم من وقع على البيان الذي حمّل إسرائيل المسؤولية في بداية الحرب على غزة، والذي أصدرته مجموعات طلابية بأمريكا. 

ضغط مليارديرات أمريكا على الجامعات
المليارديرات الذين ضغطوا على الجامعات مؤيدون لأقوى جماعا الضغط في أمريكا الداعمة لإسرائيل – عربي بوست

رئيس المؤتمر اليهودي يضغط على الجامعات

من الأسماء البارزة أيضاً التي تحركت ضد تظاهرات الجامعات الأمريكية، الملياردير الأمريكي اليهودي، رونالد لودر، وهو خريج جامعة بنسلفانيا ويُعد من بين أبرز الداعمين لها، حتى أنه أنشئ معهداً في الجامعة أسماه معهد “لودر”. 

لدى لودر ثروة تُقدر بنحو 4.6 مليار دولار، ويمتلك مع شقيقه شركة “إستي لودر” الضخمة لمستحضرات التجميل، واستخدم الملياردير ورقة الدعم المالي في محاولة لترهيب إدارة جامعة بنسلفانيا والضغط عليها لفض احتجاجات الطلاب في ساحتها، وهدد في أكتوبر/تشرين الأول 2023 بقطع التبرعات عن الجامعة بسبب “منتدى أدبي فلسطيني” أقيم فيها. 

يمتلك لودر علاقات واسعة في أمريكا، وسبق أن تولى من عام 1983 إلى 1986، منصب نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون أوروبا وحلف شمال الأطلسي. 

منذ العام 2007 يترأس لودر “المؤتمر اليهودي العالمي”، الذي يضم ممثلين من جاليات وأفراد وهيئات يهودية في نحو 100 دولة، ويشارك المؤتمر في العديد من اجتماعات “أيباك” السنوية، وسبق أن أرسل عدداً من متطوعيه لتنظيم مؤتمر إيباك في العام 2020، كما يترأس “مؤسسة أوشفيتز-بيركيناو”، المعنية بـ”الحفاظ على البقايا الأصلية لمعسكر الاعتقال والإبادة النازي الألماني السابق”. 

وتتبع “رابطة مكافحة التشهير” إلى المؤتمر اليهودي العالمي، وتدعم هذه الرابطة بشكل مباشر “أيباك” وتتشارك مع الأخيرة في الحملات الداعمة لإسرائيل. 

حلفاء آخرون لإسرائيل 

وتضم قائمة المليارديرات المناهضين لاحتجاجات الطلاب في أمريكا، أسماء أخرى بارزة رصدها “عربي بوست”، من بينها الملياردير الأمريكي، “ليزلي ويكسنر”، وهو الرئيس التنفيذي السابق لشركة “فيكتوريا سكريت” أحد أكبر محلات التجزئة الأمريكية في الملابس الداخلية. 

قرر ويكسنر في أكتوبر/تشرين الأول 2023، إيقاف الدعم المالي لجامعة “هارفارد” على خلفية موقف الطلاب المندد بإسرائيل، وأنشئ الملياردير “مؤسسة ويكسنر، وهي مؤسسة خيرية يهودية”، وتشارك هذه المؤسسة في المؤتمرات السنوية لـ”أيباك“. 

هنا يبرز أيضاً اسم الملياردير روبرت إبستاين، وهو عضو في “رابطة مكافحة التشهير“، التي تدعم “أيباك”، واتخذ إبستاين موقفاً مناهضاً لطلاب الجامعات المتضامنين مع غزة، وقرر الاستقالة من مجلس أمناء كلية “بارد” الأمريكية، وذلك قرار الكلية مناقشة ما إذا كانت إسرائيل تمارس شكلاً من أشكال الفصل العنصري في فلسطين. 

ونتيجة لمدافعة الكلية عن مناقشة هذا الموضوع، تعرضت لضغوط كبيرة من جهات مؤيدة لإسرائيل، من بينها إبستاين، وأشارت صحيفة The Guardian البريطانية إلى أن إبستين كان قد تعهد بتقديم 2.5 مليون دولار للكلية، لكن بعد الأزمة بين الجانبين لم يعد معروفاً ما إذا كان إبستين سيفي بتعهده. 

على نحو مشابه أيضاً، مارس الملياردير الإسرائيلي، إيدان عوفر ضغوطاً كبيرة على جامعة هارفرد، وكان عوفر عضواً في المجلس التنفيذي للجامعة قبل أن يستقيل منه، بسبب البيان المندد لإسرائيل الذي أصدرته مجموعات طلابية. 

أيضاً عوفر من المليارديرات الذين تمت تسمية مبانٍ في “هارفارد” باسمه، تُقدر ثروته بـ20 مليار دولار.

الملياردير الإسرائيلي إيدان عوفر

ويشكل النفوذ القوي للمليارديرات الداعمة لإسرائيل في الجامعات الأمريكية، مصدر قلق لدى أكاديميين في أمريكا، بسبب قدرتهم على التأثير على إدارات الجامعات بما يخدم مصالح إسرائيل.

يتلخص هذا الموقف الرافض لنفوذ المليارديرات، بما أشار إليه الأستاذ في كلية ترينيتي الأمريكية، إسحاق كامولا، وقال في تصريح أوردته صحيفة “فايننشيال تايمز” البريطانية: “ما نراه الآن هو حفنة من الأفراد فاحشي الثراء، الذين لديهم نفوذ لا يُصدق على التعليم العالي”.

عربي بوست

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار