البابور الموقع العربي

(فيديوهات) أبو عبيدة: العدو قتل بعض أسراه رغم تحرير 4 منهم .. وحماس تؤكد الفشل الاستراتيجي للجيش الإسرائيلي

112

البابور العربي – متابعات

قال أبو عبيدة، الناطق العسكري باسم كتائب القسام ان “ما نفذه العدو الصهيونة في منطقة النصيرات وسط القطاع هي جريمة حرب مركبة وأول من تضرر بها هم أسراه، وأن العدو تمكن عبر ارتكاب مجازر مروعة من تحرير بعض أسراه لكنه في نفس الوقت قتل بعضهم أثناء العملية، وأكد أبو عبيدة أن: “العملية ستشكل خطراً كبيراً على أسرى العدو وسيكون لها أثر سلبي على ظروفهم وحياتهم”. وقال ان “العدو تمكّن عبر ارتكاب مجازر مروعة من تحرير بعض أسراه لكنه في نفس الوقت قتل بعضهم أثناء العملية”

اجلاء الاسرى الاسرائيليين من الرصيف الامريكي العائم

فيما قال اللواء فايز الدويري، المحلل العسكري والاستراتيجي لقناة الجزيرة، ان عملية تحرير الاسرى الاسرائيليين في مخيم النصيرات ما كان لها ان تتم بدون مساعدة عسكرية امريكية وبريطانية، واستخدام معلومات الطائرات المسيرة البريطانية التي تتخذ من قبرص قاعدة لها، وان جنرالات امريكيين شاركوا بوضع الخطط منذ بداية عملية “طوفان الاقصى.

وقال ان العملية الاسرائيلية “ناجحة من الناحية المهنية” لكنها تفتقر للاخلاق لانها ادت الى قتل وجرح اكثر من 600 فلسطيني

وقالت حركة المقاومة الاسلامية “حماس” على موقعها الرسمي: ان “ما أعلنه جيش الاحتلال النازي، من تخليص عددٍ من أسراه في غزة، بعد أكثر من ثمانية أشهر من عدوانٍ استخدم فيه كافة الوسائل العسكرية والأمنية والتكنولوجيّة، وارتكب خلاله كل الجرائم من مجازر وإبادة وحصار وتجويع؛ لن يغيِّر من فشله الاستراتيجي في قطاع غزة، فمقاومتنا الباسلة لا زالت تحتفظ بالعدد الأكبر في حوزتها، وهي قادرة على زيادة غلّتها من الأسرى، كما فعلت في عملية الأسر البطولية الأخيرة التي نفّذتها في مخيم جباليا في نهاية الشهر الماضي.

واضافت حماس: “ما كشفت عنه وسائل إعلام أمريكية وعبرية، حول مشاركة أمريكية في العملية الإجرامية التي نُفِّذَت اليوم؛ يثبت مجدداً، دور الإدارة الأمريكية المتواطئ، ومشاركتها الكاملة في جرائم الحرب التي تُرتَكب في قطاع غزة، وكذِب مواقفها المُعلَنة حول الوضع الإنساني، وحرصها على حياة المدنيين، وندعو شعوبنا العربية والإسلامية، وأحرار العالم، إلى مزيد من الضغط، وتصعيد الحراك المندِّد بالعدوان والإبادة في غزة.

وأضافت الحركة: “مقاومتنا الباسلة سطَّرت ومن خلفها شعبنا الصامد أروع البطولات في معركة تصدّيها للعدوان الهمجي الصهيوني، المدعوم من قوى الشر والعدوان، وأخذت على عاتقها، مواصلة طريقها بكل إصرار وتحدّي حتى دحره، وإفشال أهدافه.

من جهتها قالت حركة الجهاد الإسلامي ان: جريمة الحرب التي يندى لها جبين الإنسانية التي ارتكبها الكيان النازي المجرم في مخيم النصيرات والمنطقة الوسطى في قطاع غزة، والتي أدّت إلى ارتقاء مئات الشهداء والجرحى وتدمير للمباني فوق رؤوس الأطفال والنساء والمدنيين اللاجئين، تؤكد على أن إجرام الكيان يتخطى كل القيم والحدود، وأن وجود الكيان بذاته عار على الإنسانية”.

وأضافت: “كشفت مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في المجزرة المروعة بأن إدارة هي أكبر من مجرد شريك للاحتلال في حرب الإبادة ضد شعبنا، وأن كل ما تدعيه هذه الإدارة من حرص على المدنيين هو نفاق خالص. إن دماء الأطفال والنساء والآمنين الذين استشهدوا على امتداد هذه الحرب تلعن هذه الإدارة التي توفر الغطاء لمجرمي الحرب في الكيان للاستمرار في عدوانهم”.

وادت العملية الى مقتل قائد قوات اليمام الاسرائيلية التي شاركت في العملية

رواية جيش العدو الاسرائيلي

في عملية وصفها جيش العدو الإسرائيلي بأنها الأكبر منذ بدء الحرب على قطاع غزة، أعلن ، السبت، عن تخليص 4 اسرى لدى المقاومة الفلسطينية

ووصف وزير الحرب الإسرائيلي الارهابي يوآف غالانت عملية الإنقاذ بأنها “عملية بطولية”، وقال إن الجيش سيواصل القتال حتى إعادة جميع الرهائن.

وبحسب ما أعلن جيش العدو الإسرائيلي فإن جميع الاسرى الذين تم إنقاذهم في حالة جيدة، وفقا للتقييمات الطبية الأولية. وتم نقلهم إلى مستشفى “تل هشومير” لإجراء المزيد من الفحوصات.

جيش العدو الاسرائيلي استخدم شاحنة مساعدات انسانية لدخول مخيم النصيرات

تفاصيل العملية حسب رواية العدو

قال جيش العدو الإسرائيلي إن عملية إنقاذ الرهائن تمت بتعاون مشترك بين جهاز الشاباك والجيش من موقعين مختلفين وسط مخيم النصيرات في غزة.

قصف اسرائيلي على مخيم النصيرات اثناء عملية تخليص الاسرى

وقال مصدر إسرائيلي لهيئة البث الإسرائيلية إن الاسرى الاسرائيليين الأربعة انتشلوا من داخل منازل في موقعين مختلفين في مخيم النصيرات بقطاع غزة، حيث تواجدت الفتاة في مبنى والشبان الثلاثة في مبنى آخر.

وأضاف المصدر أن عملية الإنقاذ خطط لها منذ أسابيع وألغيت ثلاث مرات بسبب تغير الظروف وخوفاً على حياة المختطفين والقوات المشاركة في إنقاذهم، وفي النهاية تم التصديق عليها من قبل رئيس وزراء العدو الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الخميس الماضي.

وقد وفرت قوات العدو الإسرائيلية غطاء نارياً مكثفا لفرق الإنقاذ بإشراف رئيس الأركان هرتسي هاليفي ومسؤولي الشاباك وسلاح الجو وقد شارك في العملية مئات العناصر.

فيما قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن السيارة التي استخدمت لسحب الشبان الثلاثة تعرضت في مرحلة ما لخلل ما جعلها تتوقف في قلب الموقع حيث وقع اشتباك مسلح عنيف جداً.

وذكر المتحدث باسم جيش العدو الإسرائيلي دانيال هاغاري في مؤتمر صحافي: “نفذنا عملية مركبة لتحرير 4 محتجزين وقواتنا العسكرية تحضر لهذه العملية منذ أشهر”.

وقال هاغاري إن مئات من الجنود الإسرائيليين شاركوا في العملية التي شهدت إطلاق نار مع مسلحي حماس، وأضاف أن العملية كانت قيد التخطيط منذ أسابيع وأن شرطيا أصيب بجروح بالغة.

سيارة مدنية لنازحين استخدمتها القوة التي خلصت الاسرى

بدوره أفاد المتحدث باسم جيش العدو الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عبر منصة إكس أنه “تم صباح اليوم تحرير أربعة إسرائيليين هم نوعا أرغماني (25 عاما) وألموع مئير (21) وأندري كوزلوف (27) وشلومي زيف (40)”. 

وأظهرت لقطات فيديو مروحية عسكرية إسرائيلية تنقل الرهائن من وسط القطاع إلى إسرائيل بعد تحريرهم من أسر حماس. 

ذكر المتحدث باسم جيش العدو الإسرائيلي الأميرال دانيال هاغاري أن عملية الإنقاذ تمت وسط إطلاق النار في قلب حي سكني

وفي مؤتمر صحافي بثه التلفزيون قال هاغاري إن جنديا إسرائيليا أصيب بجروح خطيرة. وأضاف أن القوات الإسرائيلية ردت بإطلاق النار، بما في ذلك بغارات جوية.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن 210 فلسطينيين استشهدوا و 400 اصيبوا في غارات اسرائيلية عنيفة بينهم نساء وأطفال في مخيم النصيرات

وتعرض السوق المركزي والمنازل ومخيمات النازحين تعرضت للدمار من جراء قصف العدو الإسرائيلي على مخيم النصيرات.

وكانت حماس قد اسرت 250 اسرائيليا خلال هجوم “طوفان الاقصى” في 7 أكتوبر. على المستوطنات والمعسكرات الاسرائيلية المحيطة بقطاع غزة تم إطلاق سراح حوالي نصفهم بصفقة لتبادل الاسرى خلال وقف إطلاق النار الذي استمر لمدة أسبوع في نوفمبر 2023.

وجرى تخليص اسرائيليين في فبراير 2024 عندما اقتحمت قوات العدو الإسرائيلية شق تخضع لحراسة مشددة في بلدة مكتظة بالسكان، وتم تخليص امرأة اسرائيلية، في أعقاب هجوم أكتوبر.

وقالت حكومة العدو الاسرائيلي قواتها انتشلت حتى الآن ما لا يقل عن 16 جثة لاسرى قتلهم الجيش الاسرى في غزة.

الموقع الرسمي لحماس + الحرة + وكالات + وكالة صفا + وكالة شهاب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار