البابور الموقع العربي

الرئيس التونسي يهاجم “دور الشعوذة” السياسية والحج الى السفارات الأجنبية

258

من صفحة الرئاسة التونسية- (فيسبوك)

كشف الرئيس التونسي قيس سعيّد، اليوم الأربعاء، عن استعانة عدد من السياسيين بسفارات أجنبية بهدف حثها على التدخل في الأزمة السياسية في البلاد، مشيرا إلى أن مفاتيح حل الأزمة بيد رئيس الجمهورية وليس بيد من قال إنهم فتحوا دور شعوذة باسم “دور افتاء”.

وخلال استقباله عددا من نواب البرلمان لبحث أزمة الحكومة المتواصلة، قال الرئيس قيس سعيد “أعلم علم اليقين ما يحصل هذه الأيام من دعوة ممثلي بعض الدول الأجنبية للاستنجاد بها. نحن وطن حر مستقل قضيتنا وطنية ولا دخل لأي طرف أجنبي فيها”.

وأضاف سعيد “وإن كان البعض يريد المبارزة بالقانون ويدعي فيه معرفة، فليعلم أن موقفنا هو النص، فالنص بالنص والفصل بالفصل، والفصل بين الفصول هو لرئيس الدولة، لا لمن فتحوا للأسف منذ سنة 2011 دور شعوذة كُتب عليها دور إفتاء”.

كما قال إنه سيتوجه بخطاب رسمي إلى رئاسة الحكومة لتوضيح التجاوزات التي يتضمنها التعديل الوزاري الجديد، وخاصة في ظل وجود وزراء مقترحين تتعلق بهم شبهات فساد، فضلا عن عدم تمثيل المرأة في التشكيلة الجديدة، وفق مبدأ المساواة أو “التناصف” الذي ينص عليه الدستور التونسي.

وأضاف الرئيس التونسي “كرسي الرئاسة ليس شاغرا وأنا لا ألعب دورا رمزيا كما ادعى البعض. ولن أترك الدولة في مهب الصراعات، وليتحمل كل واحد منا مسؤوليته كاملة في المحافظة على الدولة ومؤسساتها”.

وتزامن لقاء سعيد مع النواب مع استقبال المشيشي لعدد من خبراء الدستور والقانون، إذ أكد المشيشي أنه أجرى تعديلا وزاريا وفق ما يخوله له الدستور من صلاحيات، كما طالب بالتعجيل في تشكيل المحكمة الدستورية المختصة أساسا في حسم الخلاف بين السلطات داخل البلاد.

المصدر: القدس العربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار