البابور الموقع العربي

المقاومة الفلسطينية تجبر جيش العدو على سحب لواء “غولاني” بعد تكبده خسائر فادحة ومقتل قائده

48

البابور العربي – متابعات

قال موقع “واللا” الإسرائيلي، مساء الخميس 21 ديسمبر/كانون الأول 2023، إن قوات الاحتلال قامت بسحب لواء غولاني من غزة بعد 60 يوماً من القتال في القطاع، تكبد فيها خسائر كبيرة، بنيران المقاومة الفلسطينية.

إعلان الاحتلال، جاء بعد كشف موشيه كابلنسكي، قائد لواء غولاني الأسبق، الأحد  17 ديسمبر/كانون الأول 2023، أن هذا اللواء تكبد خسائر فادحة في صفوفه منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفق المتحدث ذاته، فإن اللواء “غولاني” فقد ربع قواته من قتيل وجريح، كما أكد مقتل ما لا يقل عن 82 ضابطاً وجندياً خلال العدوان على غزة.

ونشرت وسائل إعلام فلسطينية مقاطع فيديو لهذه الكتيبة تقول إنها لـ”احتفالهم بمغادرة ساحة المعركة في غزة”.

ويظهر في الفيديو مجموعة من الجنود وهم يغنون بعد خروجهم من القطاع.

تتزامن هذه الأنباء، مع حديث تقارير إعلامية إسرائيلية عن عزم الاحتلال الدخول في “المرحلة التالية” للحرب، والتي تتمثل في “الانسحاب التدريجي عن القطاع” و”عودة عدد من جنود الاحتياط إلى داخل إسرائيل”.

في وقت سابق الخميس، أعلن الاحتلال ارتفاع عدد ضباطه وجنوده القتلى منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى 469، بينهم 137 منذ بداية العملية البرية بغزة في 27 من الشهر نفسه.

حصيلة جديدة لـ”القسام”

في غضون ذلك، قالت “كتائب القسام” الجناح العسكري لحركة حماس، الخميس، إن عناصرها قتلوا عدداً من الجنود الإسرائيليين في عمليات قنص واشتباك على محاور عدة من قطاع غزة، وذلك في بيانات مقتضبة منفصلة نشرتها “القسام” عبر تليغرام، واطلعت عليها الأناضول.

عن المعارك شمال القطاع، قالت “القسام” إن عناصرها أبلغوا عن “استهداف آليتين عسكريتين من نوع ميركافا بالقذائف المضادة للدروع”، وذلك “بعد عودتهم من خطوط القتال في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة”.

في بيان ثانٍ، ذكرت أن مقاتليها “تمكنوا من استهداف قوة صهيونية خاصة في منطقة التوام شمال مدينة غزة بعبوات الشواظ، والاشتباك معها بالرشاشات الثقيلة”.

كما تابعت “القسام”: “أكد مجاهدونا قتل 11 جندياً من أفرادها، ثم قاموا بتفجير عبوة مضادة للأفراد في قوة الإسناد التابعة لها والمكوّنة من 8 جنود” في مدينة غزة.

وأفادت في بيان ثالث بأن مقاتليها “تمكنوا من قنص جنديين صهيونيين في محيط مسجد فلسطين بمدينة غزة، ويؤكدون إصابتهم إصابة محققة في الرأس وسقوطهم عن الآليات”.

ثم أوردت في بيان رابع أنها “تمكنت من استهداف عدد من جنود الاحتلال على آلية عسكرية في منطقة مسجد فلسطين بمدينة غزة بقذيفة مضادة للأفراد بالتزامن مع استهدافها بقذيفة تاندوم”.

كذلك بثَّت “القسام” مشاهد في بيان خامس، قالت إنها لـ”قنص ضابط صهيوني ببندقية الغول القسامية (محلية الصنع) شرق معسكر جباليا شمال قطاع غزة”.

وذكرت في بيان سادس أنها “تقصف كيبوتس حوليت (بغلاف غزة) بمنظومة الصواريخ رجوم قصيرة المدى من عيار 114 ملم”.

فيما يخص معارك وسط القطاع، فقد تركز أبرزها في منطقة المغراقة بحسب بيانات “القسام”.

حيث قالت في إنها استهدفت “دبابة صهيونية بقذيفة الياسين 105، وقوة إسرائيلية متحصنة داخل مبنى بقذيفة TBG مضادة للتحصينات، في منطقة المغراقة”.

إلى جانب ذلك، تحدثت القسام عن تمكن عناصرها “من استهداف مجموعة من جنود الاحتلال قرب دبابة صهيونية في منطقة المغراقة، بقذيفة مضادة للأفراد ومن ثم الاشتباك معهم بالأسلحة الرشاشة وإيقاعهم بين قتيل وجريح”.

كما “تمكن عناصرها من تفجير عبوة أرضية ناسفة بدبابة ميركافا صهيونية، وقنص جندي فوق دبابة صهيونية في منطقة المغراقة أيضاً، ومن ثم استهدافها بقذيفة تاندوم”، بحسب بيانات سابقة الخميس أيضاً.

أما عن المعارك في جنوب القطاع، فقالت “القسام” إنها استهدفت تحشدات للقوات الإسرائيلية “المتوغلة في محاور مدينة خان يونس بقذائف الهاون من العيار الثقيل”.

غربي بوست

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار