البابور الموقع العربي

تيار دحلان يحذر من اكتساح حماس للانتخابات المقبلة

305

رأفت عليان: “حوارات بين القدوة ودحلان والبرغوثي لم تتوقف”

قال رافت عليان، قيادي من انصار محمد دحلان فيما يطلق عليه “التيار الإصلاحي” بحركة فتح: إن سلوك السلطة باستباحة حرمة مخيمات الضفة الغربية، وعجزها عن إنهاء الانقسام الفلسطيني وأيضا الفتحاوي الداخلي ولملمة صفوف الحركة، سيؤثر في حظوظ قائمة فتح الرسمية “الذي ستدفع ثمنه في الانتخابات التشريعية القادمة”.

وأوضح عليان في حديث خاص مع صحيفة “فلسطين”، أن ما قامت به أجهزة أمن السلطة بتحويل المخيمات ا بالضفة –التي كانت محرمة كحرمة المساجد في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات– إلى مواقع اشتباك معها “لا يمكن أن يغتفر”. وأضاف: “هناك ردة فعل غير راضية عن أداء اللجنة المركزية، الذي ستدفع ثمنه كما حدث عام 2006 الذي شهد اكتساحا كبيرا من حركة حماس؛ عقابا من كوادر فتح على سلوك السلطة”.

خلافات في رأس الهرم

وبشأن الخلافات القائمة في رأس الهرم بالحركة، قال عليان: “طالبنا اللجنة المركزية بضرورة أن ينفتحوا على الجميع للوصول إلى قائمة موحدة على أساس الشراكة، لكن التفرد الموجود في رأس الهرم جعل ناصر القدوة ومحمد دحلان ومروان البرغوثي ونبيل عمرو يذهبون بعيدًا عن القائمة الرسمية”.

وعلق على تصريح عضو اللجنة المركزية حسين الشيخ، الذي هاجم فيه القدوة، بالقول: “إن القدوة شخصية معروفة بسياساته الناعمة والدبلوماسية، ومنذ المؤتمر السادس لحركة فتح لم يتبوأ أي منصب رسمي، كما خلت كل جولات عباس الخارجية منه، باستثناء عضويته باللجنة المركزية بصلاحيات مهمشة”.

وأضاف: “القدوة حاول في أكثر من محطة أن يبدي غضبا على سلوك المركزية، لكن التفرد كان أكبر من ذلك، لذا تفرُّد عباس بحيثيات وتفاصيل اللجنة المركزية جعل القدوة يذهب باتجاه تشكيل قائمة بعيدة عن القائمة الرسمية”، لافتا إلى أن القدوة حاول إصلاح ما يمكن إصلاحه داخل المؤسسة الرسمية وفشل.

وعن تهديد عباس بفصل القدوة، رفض عليان أسلوب “التهديد والترغيب لكوادر فتح”

حوارات لم تنتهِ

وكشف عليان عن وجود حوارات بين الأطراف الثلاثة (القدوة، والبرغوثي، ودحلان) لم تتوقف حتى الآن، رغم الاختلاف في أسلوب الحوار، فمبدأ البرغوثي قائم على توحيد فتح بقائمة واحدة تضم المفصولين منها، كما أبلغ حسين الشيخ خلال زيارته له في السجن”. وتابع: “حتى اللحظة لا يريد البرغوثي الدخول في جدلية قوائم التشريعي، ويحسب على طرف على آخر، ويريد من كل تناقضات فتح أن تدعمه في الانتخابات الرئاسية”، مشيرا إلى أن دحلان سيدعم البرغوثي في الانتخابات.

وعن تصريح القدوة نفسه الذي أكد أن “قائمته لن تتحالف مع رموز التيار الإصلاحي، ويمكن أن تضم كوادره فقط”، قال عليان: “إن هذا القرار مبني على تشويهٍ قامت به السلطة ضد رموز التيار والاتهامات لقيادته، لكن القدوة على تواصل مع قيادة التيار، ووجهة نظره أن لا يخوض التيار الانتخابات بقائمة منفردة بل دعم قائمته”، واصفا العلاقة بين القدوة والتيار بـ “المميزة”.

ولم يستبعد عليان أن يتم “بلورة فكرة جديدة قبل بدء تسجيل القوائم تحمل مفاجآت”، مؤكدًا وجود حوارات وتدخلات عربية ودولية –لم تغلق بعد– وفي أسوأ الظروف سيذهب التيار الإصلاحي في قائمة والقدوة في قائمة واللجنة المركزية في قائمة.

وتطرق عليان لملاحقة السلطة كوادر التيار بالضفة الغربية فـ”رغم انخفاض حدتها بالفترة الأخيرة فإن سجونها لم تخلُ من أسماء تتبع التيار، وهناك تراكمات من التخويف والترهيب لقواعد فتح”، مردفًا: “إن العالم لا يمكن أن يحترمنا ونحن نمارس قمعا بوليسيا”.

فلسطين اون لاين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار