البابور الموقع العربي

نقيب الأطباء الأردنيين: قطر سحبت الاعتراف بالبورد الاردني.. والسعودية خفضت تصنيفه

855

أكد نقيب الأطباء الأردنيين، الدكتور زياد الزعبي، أن دولة قطر سحبت الاعتراف تماما بالبورد الأردني، حيث فرضت على الطبيب الحاصل على البورد الأردني في حال التعاقد معها أن يخضع لامتحان البورد القطري أو الحصول على البورد العربي للاعتراف بتخصصه.

وأضاف الزعبي لـ الاردن24 أن المملكة العربية السعودية قامت أيضا بصنيف الطبيب الحاصل على البورد الأردني وخريج منذ ثلاث سنوات بأنه “مقيم مؤهل”، إلا إذا حصل على البورد العربي فيتمّ تصنيفه على أنه استشاري.

وقال الزعبي إن النقابة تجهل السبب الحقيقي وراء تخفيض تصنيف البورد الأردني في تلك الدول، سيّما وأنها لم تبلغ النقابة بذلك، مشيرا إلى أن النقابة تدرس الحلول لهذه القضية.

وأبدى نقيب الأطباء خشيته من قيام باقي الدول -سيّما الخليجية- باتخاذ قرارات مشابهة، بعد قيام السعودية وقطر بتخفيض التصنيف.

ونقل موقع “خبرني عن نقيب الأطباء الأردنيين، الدكتور زياد الزعبي ،مساء الاحد،  قوله: أن دولة قطر سحبت الاعتراف بالبورد الطبي الأردني وتصنيفه الى المستوى الثالث هو الأقل في التصنيفات المعتمدة بدول الخليج،

وأكد الزعبي في تصريحات لموقع خبرني ، بأن دولة قطر فرضت على الاطباء الحاصلين على البورد الأردني في حال التعاقد معها أن يخضعوا لامتحان البورد القطري أو شرط حصولهم على البورد العربي للاعتراف بتخصصهم.

واضاف ان السعودية خفضت تصنيف البورد الاردني، حيث صنفت الطبيب الحاصل على البورد الأردني وخريج منذ ثلاث سنوات بأنه (مقيم مؤهل)، إلا إذا حصل على البورد العربي فيتمّ تصنيفه بدرجة (استشاري).

وتابع الزعبي ان نقابة الاطباء الاردنية لا تعرف سبب سحب الاعتراف بالبورد الاردني لغاية اللحظة، مشيرا الى ان السلطات القطرية لم تبلغ الجهات الاردنية باي معلومة بخصوص ذلك.

وكان مجلس النواب اقر في أيلول الماضي مشروع قانون المجلس الطبي الأردني، الذي رفضته نقابة الأطباء حينها، وحذرت مما سينجم عنه من مخاطر.

وأقر المجلس المادة (17) من مشروع القانون، كما جاءت من لجنة الصحة والبيئة النيابية بعد نقاش موسع من النواب، وتقديم مقترحات للتصويت عليها، بيد أن غالبية النواب رفضها لصالح قرار اللجنة النيابية.

وتُعفي المادة (17) من امتحان البورد الأردني، الفئات المنصوص عليها في مشروع القانون، والمتمثلة بالطبيب الحاصل على أعلى شهادة اختصاص من خارج المملكة قبل تاريخ 13 كانون الأول 2001، شريطة التحقق من شهادته من لجنة مختصة في المجلس، والطبيب الحاصل على أعلى شهادة اختصاص من دولة، تربطها بالمملكة اتفاقيات اعتراف متبادل موافق عليها من المجلس

ونشر موقع “رؤيا الاخباري” عن نقابة الأطباء الأردنيين، قولها أن دولة قطر سحبت الاعتراف تماما بالبورد الأردني، حيث فرضت على الطبيب الحاصل على البورد الأردني في حال التعاقد معها أن يخضع لامتحان البورد القطري أو الحصول على البورد العربي للاعتراف بتخصصه.

وبحسب بيان صادر عن النقابة “صنفت قطر البورد الاردني في تعديلاتها الاخيره فىه 3 بعد أن كان فئه 2 ويترتب على هذا السماح للطبيب الاردني بالعمل لديها بعد مرور 3 سنوات على خصوبة على شهادة المجلس الطبي الاردني وبعد اجتياز امتحان الكفاءه القطري

وأضاف البيان فيما كان التصنيف السابق يسمح للطبيب الاردني العمل في دولة قطر دون الخضوع لامتحان وبعد مرور سنة واحده فقط على الحصول على شهادة المجلس الطبي الاردني.

ووكان الدكتور زياد الزعبي نقيب الأطباء الأردنيين قال في تصيحات صحفية أن المملكة العربية السعودية قامت أيضا بصنيف الطبيب الحاصل على البورد الأردني وخريج منذ ثلاث سنوات بأنه “مقيم مؤهل”، إلا إذا حصل على البورد العربي فيتمّ تصنيفه على أنه استشاري.

المصدر: جو24 +خبرني +رؤيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار