البابور الموقع العربي

نيويورك تايمز: انهيار المدارس الحكومية في مصر.. والسيسي يعترف “لا مال لدينا للتعليم”

674

نيويورك تايمز: المدارس فرغت في مصر فانتعشت الدروس الخصوصية وصار المدرسون أثرياء بسيارات “بورش”

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا لمديرة مكتبها في القاهرة، فيفيان يي، قالت فيه إنه لدى سؤال الطالبة نرمين أبو زيد عن الفصول الدراسية في السنة الأخيرة من دراستها الثانوية، وهي الفترة المصيرية التي يجلس فيها الطلاب في جميع أنحاء البلاد للامتحانات الرسمية الحاسمة للحياة في مصر، بدت للحظة غير قادرة على الإجابة، فأوضحت والدتها، منال أبو زيد (47 عاما) بالقول: “لا نعرف حقا، لأنها لم تذهب إلى المدرسة الثانوية مطلقا”.

نرمين (19 عاما) ليست من النوع الذي يتغيب عن فصول الدراسة. كانت طفلة من الأزقة في أحد أحياء الطبقة الدنيا بالقاهرة، وقد صممت في المدرسة الإعدادية على أن تصبح طبيبة قلب. لكن كليات الطب تقبل فقط أصحاب أعلى الدرجات في الامتحانات الرسمية.

أصبحت صناعة التدريس في مصر عملا تجاريا كبيرا من خلال ملء الفراغ الذي خلّفته المدارس الحكومية

تخلت نرمين عن المدارس التي تعاني من الاكتظاظ المزمن ونقص التمويل في منتصف الطريق إلى المدرسة الإعدادية، وانضمت إلى ملايين الطلاب الآخرين في دروس خصوصية، حيث كان بإمكان نفس المعلمين الذين يتقاضون رواتب قليلة جدا في المدرسة، مضاعفة رواتبهم اليومية في فصول إعداد الطلاب للامتحان.

وتقول الكاتبة: “أصبحت صناعة التدريس في مصر عملا تجاريا كبيرا من خلال ملء الفراغ الذي خلّفته المدارس الحكومية، التي كانت ذات يوم حجر الأساس لتقدم الطبقة الوسطى”. ويقول المحللون إن سوء إدارة الحكومة للاقتصاد، أدى إلى تقلص الطبقة الوسطى التي كانت قوية في السابق، مما أدى إلى دفع الأسر نحو الفقر، ليس فقط من خلال الأزمات الاقتصادية المتكررة وخفض الدعم، ولكن بشكل متزايد بسبب تكلفة الخدمات المجانية المفترضة مثل الرعاية الصحية والتعليم.

فمن خلال التوفيق بين عدد السكان المتزايد والاقتصاد الراكد ومشاريع البناء الباهظة، أنفقت مصر منذ فترة طويلة أقل بكثير من الحد الأدنى الدستوري البالغ 4% من الناتج المحلي الإجمالي على التعليم، حتى مع انزلاق الطلاب بعيدا في التصنيف التعليمي العالمي.

وتعلق الكاتبة بالقول إن مراكز الدروس الخصوصية الهادفة للربح هي المكان الذي تحاول فيه الأسر المصرية تجاوز التدهور في بلادها، حيث يعتقد الكثيرون أن الدروس الخاصة هي الطريقة الوحيدة لتأمين مستقبل أفضل لأطفالهم، حتى لو كان ذلك يعني التضحية باللحوم والفواكه والخضروات وسط تضخم بنسبة 35%.

فقد أثرت الأزمة الاقتصادية الحالية على قطاع الاستيراد، حيث يعمل والد نرمين. وقالت والدتها، وهي ربة منزل: “نحن في حالة سيئة للغاية”، وهي تفكر في رسوم الدروس الخصوصية التي سيدفعونها إذا احتاجت نرمين، التي فشلت في امتحانات العام الماضي، إلى محاولة ثالثة. “أدعو الله ألا نضطر إلى فعل ذلك مرة أخرى”.

وحاولت الحكومة المصرية، قبل عامين، إصلاح  نظام الامتحانات للتأكيد على الاستيعاب أكثر من التعلم عن ظهر قلب، وهو تحول يهدف إلى القضاء على الدروس الخصوصية، حيث يكون الحفظ هو السمة. لكن المدارس ظلت تعاني من نقص حاد في التمويل، ولم يتضاءل الطلب على الدروس الخصوصية.

يعتقد الكثيرون أن الدروس الخاصة هي الطريقة الوحيدة لتأمين مستقبل أفضل لأطفالهم، حتى لو كان ذلك يعني التضحية باللحوم والفواكه والخضروات

وفي العام الماضي، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن مصر “ليس لديها القدرة المالية” لتعليم الطلاب بشكل جيد، على الرغم من إصرار حكومته على أنها تفي بالحد الأدنى الدستوري. “من أين سيأتي المال؟”.

الجواب هو من الآباء.

يقدر الخبراء أن المصريين مجتمعين ينفقون أكثر من مرة ونصف على التعليم قبل الجامعي، مما تنفقه الحكومة، وهو مبلغ أعلى بكثير من البلدان الأخرى، بل هو مبلغ “مذهل”، كما قالت الباحثة هانية صبحي، التي ألّفت كتابا عن التعليم المصري.

ويقول الخبراء إن قلة الإنفاق على التعليم أسفرت عن حلقة مفرغة. تؤدي الدروس الخصوصية إلى تفكيك التعليم الحكومي، وسحب الطلاب في الصفوف العليا ومكافأة المعلمين على أخذ طاقاتهم إلى الدروس الخصوصية بدلا من الفصول الدراسية الحكومية.

يقوم الآباء، وليس الحكومة، بدفع الفاتورة.

قالت الدكتورة هانية صبحي: “إن الحلقة تتغذى ذاتيا. إذا لم يحضر أي شخص إلى المدرسة، فليس لدى المدرسين حافز للتدريس”.

ومنذ عقود، ربما كان التعليم استثمارا جيدا. بالنسبة للأجيال الأكبر سنا، يضمن الحصول على درجة جيدة في الامتحانات ثم الحصول على شهادة جامعية جيدة ومن ثم الحصول على وظيفة، عادة مع الحكومة، مما يضمن رواتب مدى الحياة ومعاشات تقاعد ثابتة.

وعلق راجي أسعد، الأستاذ في جامعة مينيسوتا الذي يدرس سياسة التعليم والعمل في مصر، إنه بداية من الرئيس جمال عبد الناصر، الذي جعل التعليم متاحا على نطاق واسع، كان الامتحان “الوسيلة الأساسية للحراك الاجتماعي”.

فالوظائف الحكومية أقل وفرة هذه الأيام، لكن هيبة الامتحانات باقية. لأسابيع قبل امتحانات هذا العام، درست نرمين أبو زيد منذ اللحظة التي استيقظت فيها حتى لحظة سقوطها في الفراش، وهو جدول أخف من العام الماضي، عندما كانت تقضي عدة ساعات طوال الليل على التوالي قبل الامتحان الأول.

قال السيسي إن مصر “ليس لديها القدرة المالية” لتعليم الطلاب بشكل جيد، متسائلا: من أين سيأتي المال؟

توقفت عن الدراسة لتتقدم للامتحانات التي استمرت من منتصف حزيران/ يونيو إلى منتصف تموز/ يوليو. ستحدد النتائج ليس فقط ما إذا كانت ستلتحق بالكلية وأين ستلتحق بها، ولكن أيضا ما يمكنها التخصص فيه (الطب للحاصلين على أفضل المعدلات، والهندسة خطوة واحدة أدناه، والقانون، والأعمال التجارية والفنون تأتي بعد ذلك) ومدى رفعها لرأسي والديها. لن يقبل الكثير من الآباء المصريين المنتمين للطبقة المتوسطة زواج بناتهم من شخص دون شهادة جامعية.

ومع ذلك، فبالرغم من كل الوقت والمال والجهد المبذول فيها، فإن الامتحانات في النهاية غير ذات صلة بالغالبية العظمى من المصريين. في هذه الأيام، يعمل عدد قليل من خريجي الجامعات في المجال الذي درسوا فيه، وينتهي الأمر بالعديد منهم بدون وظائف رسمية على الإطلاق.

قال الدكتور أسعد إن العديد من أرباب العمل يوظفون على أساس العلاقات والطبقة الاجتماعية، ويسألون المتقدمين عن عضوية النادي العائلي بدلا من الدرجات كوسيلة لتصفية الدرجات المماثلة منخفضة الجودة. عادة ما يكسب خريجو الجامعات الذين ليس لديهم مثل هذه المؤهلات اللامنهجية، لقمة العيش مثل سائقي أوبر، أو من أعمال البناء أو النظافة.

قال عاصم أشرف (17 عاما) خارج مركز أكسفورد للدروس الخصوصية في تاغامو، إحدى ضواحي القاهرة الأنيقة، قبل أسابيع قليلة من الامتحانات: “يعتقد الناس أن مستقبلك يعتمد على الثانوية العامة. لكن دعيني أخبرك، 90% من الطلاب لن يجدوا وظيفة”.

وقبل أن تصبح الدروس الخصوصية شائعة في تسعينات القرن الماضي، كان معظم الطلاب الذين يحضرون دروسا خصوصية يفعلون ذلك بعد المدرسة، ولبعض المواد التي يحتاجون فيها إلى مساعدة إضافية. ولكن مع ارتفاع عدد السكان وتراجع الإنفاق على التعليم، أصبحت المدارس العامة مكتظة للغاية، إلى درجة أن الطلاب اضطروا للدراسة في نوبات، وانهارت المباني بسبب نقص الصيانة، وقلص التضخم رواتب المعلمين المنخفضة أصلا إلى رواتب زهيدة. وعلى نحو متزايد، تحول الطلاب الذين يبحثون عن تميز في الامتحانات إلى الدروس الخصوصية.

وتعلق الصحيفة بالقول إن هذه الصناعة راسخة لدرجة أن الطلاب في المدارس الخاصة باهظة الثمن، يتدفقون أيضا إلى مراكز الدروس الخصوصية.

في هذه الأيام، يمكن للمعلم النجم أن يجتذب 400 طالب أو أكثر لكل فصل، ويكسب المعلمون الأكثر رواجا ما يكفي لقيادة سيارات بورش

صعد المعلمون إلى الشهرة من خلال التنبؤ الدقيق بالأسئلة، سواء من خلال التجربة أو عن طريق رشوة المسؤولين. في هذه الأيام، يمكن للمعلم النجم أن يجتذب 400 طالب أو أكثر لكل فصل، ويكسب المعلمون الأكثر رواجا ما يكفي لقيادة سيارات بورش.

قال ماجد حسني، خبير الصناعة المخضرم الذي افتتح بعض المراكز الأولى في القاهرة، إنه قبل أن يتسبب انتشار وباء فيروس كورونا بشيوع الفصول الدراسية على الإنترنت، استأجر هؤلاء المعلمون غالبا المسارح أو المساجد أو القاعات لتناسب جمهورا من الآلاف لحضور فصول مراجعة ما قبل الامتحان النهائي.

يقوم المعلمون الأكثر شهرة بنقل الحقائق والأرقام إلى طلابهم من خلال النكات والأغاني التي يصنعونها بأنفسهم. يقوم آخرون ببناء علاماتهم التجارية باستخدام الكتب المدرسية والدفاتر التي يتم نشرها ذاتيا مع وضع أسمائهم ووجوههم في كل صفحة. وعلى صفحات فيسبوك، يتجادل معجبوهم بشدة حول أفضل المعلمين.

قالت هاجر جمال (18 عاما) التي التحقت بمركز أكسفورد ومركزين آخرين للاستفادة من مجموعة من المعلمين المتميزين: “أريد أن أصبح مدرّسة. هناك الكثير من المال في هذا العمل”.

لا عجب إذن أن تتنافس المراكز لتوظيف أفضل المعلمين. حتى الأطباء انتقلوا إلى العمل في التدريس الخصوصي لكسب المزيد من المال.

المؤهل الوحيد الذي يهم، هو عدد الطلاب الذين يمكنهم جذبهم.

قال محمد جلال (35 عاما) مدرس رياضيات ممتاز من مركز أكسفورد، ويدرّس أيضا في مدرسة خاصة قريبة: “ما كنت أحصل عليه في شهر واحد في مدرستي، يمكنني تحقيقه في يوم واحد هنا. ليس المال فقط، بل يمكنك أيضا الحصول على المكانة والاحترام”.

نظرا لأن التضخم أثّر على ميزانيات العائلات هذا العام، سمح المركز لمزيد من الطلاب في فصوله بالحضور مجانا. ومع ذلك، استمر الآباء في دفع ما بوسعهم.

قالت زينب معوض (18 عاما) طالبة في مدرسة إكسلنت أكسفورد: “أحيانا ما نأكله خلال اليوم، يعتمد على ما إذا كان لدي فصل غدا. إذا كان لدي فصلان غدا على سبيل المثال، فإننا نتناول الكشري اليوم”، في إشارة إلى أرخص الأطباق المصرية.

وقالت إنه بالنسبة لوالديها، فإن الأمر يستحق المشقّة، حيث إنهم “لا يريدون أن يشعروا بالذنب إذا لم أحصل على درجة جيدة”.

في الليلة التي سبقت إعلان نتائج الامتحانات هذا الأسبوع، كانت عائلة أبو زيد بالكاد تنام. خرجت نرمين من غرفتها حوالي الساعة 5 صباحا.

صرخت: “أمي، لقد نجحت”. لم تكن درجتها قريبة من المعدل المطلوب لكلية الطب. لكن والدتها زغردت فرحة بنجاحها.

القدس العربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار