البابور الموقع العربي

ارتفاع عدد ضحايا زلزال المغرب إلى 2122 قتيلا و 2421 جريحا

249

البابور – متابعات

أعلن المغرب، ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب عدة مدن بالمملكة، إلى إلى 2122 قتيلا و2421 جريحا من بينها 1404 إصابات خطيرة”. وفق حصيلة غير نهائية اعلنتها وذكرت وزارة الداخلية،

وفي مدينة مراكش اختارت مئات الأسر ، قضاء الليلة الثانية في الساحات والخيام خوفا من هزات أرضية جديدة، عقب الزلزال الذي ضرب البلاد مساء الجمعة.

وخلف الزلزال انهيارات كثيرة بالمدينة العتيقة التي تعد أبرز معالم مراكش، والتي توجد على مشارف ساحة جامع “الفنا” الشهيرة.

ونشر ناشطون عبر شبكات التواصل الاجتماعي، صورا لعائلات في مراكش وضعت خياما بالساحات وتستعد للمبيت فيها لليلة الثانية بعد الزلزال. وقال أحد الناشطين: ان “سكان المدينة القديمة بمراكش متخوفون من هزات ارتدادية، ما جعلهم يبيتون في الساحات”.

وتواصلت ، الأحد، عمليات نصب خيام وتوزيع مساعدات على عدد من المناطق المتضررة من زلزال مدمر ضرب المغرب مساء الجمعة وخلَّف آلاف الوفيات والمصابين.

ووفقا لوكالة الأنباء المغربية الرسمية، فإن “فريقا من عناصر الوقاية المدنية، عمل في الساعات الأولى من صباح السبت، وبسرعة فائقة، على تحميل الشاحنات من أجل إيصال المساعدات في أسرع وقت ممكن إلى السكان المتضررين من الزلزال”.

وواصلت عناصر الوقاية المدنية نصب الخيام وتوزيع مساعدات، بينها أغطية، في قرى متضررة في إقليمي أزيلال وشيشاوة (شمال) وضواحي مدينة مراكش (وسط).

وادى الزلزال الذي ضرب عددا من مناطق المغرب إلى انقطاع الماء والكهرباء عن عدد من المناطق المتضررة، بحسب مراسل الأناضول. وقال شهود عيان، إن عددا من المناطق التي ضربها الزلزال عرفت خلال الساعات الماضية انقطاع خدمات الماء والكهرباء. وشوهدت الاجهزة المكلفة بهذه خدمات وهي تعمل لضمان عودة الكهرباء والماء لبعض المناطق، وفق الشهود.

وقالت وزارة التجهيز والماء، السبت، إنها “قامت برصد حالة السدود بعد الزلزال، وتبين أنه لم يحدث أي ضرر بهذه البنيات التحتية المائية، ما عدا انقطاع التيار الكهربائي بسد واحد”. وأوضحت الوزارة في منشور عبر حسابها على فيسبوك، أن “مياه سد واحد تعكرت لفترة وجيزة”. وزادت: “كل التجهيزات المائية تستغل بصفة عادية لسد الاحتياجات من الماء الصالح للشرب”.

​​​​​​​وطال الزلزال عدة مدن كبرى مثل العاصمة الرباط والدار البيضاء ومكناس وفاس ومراكش (شمال)، وأغادير وتارودانت (وسط)، وخلّف الكثير من القصص الإنسانية المؤلمة.

ومساء الجمعة، ضرب زلزال بقوة 7.2 درجات على مقياس ريختر مركزه منطقة الحوز، عدة مدن مغربية مثل العاصمة الرباط والدار البيضاء (كبرى مدن البلاد) ومكناس وفاس ومراكش، وأغادير وتارودانت، وفق المعهد الوطني للجيوفيزياء.

الاناضول + هسبرس + مواقع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار