البابور الموقع العربي

استطلاع رأي: 54 % من شباب بريطانيا يرون أن “إسرائيل ينبغي ألا توجد”

32

البابور العربي – متابعات

كشف استطلاع جديد للرأي أجرته مؤسسة “فوكلداتا” لموقع “Unherd” الإخباري أن غالبية الشباب في بريطانيا لا يعتقدون بضرورة وجود “إسرائيل”.

وبحسب موقع Unherd، وجدت نتائج الاستطلاع الحصري الذي شمل 1012 ناخباً حول السياسة الخارجية، أن 54 بالمئة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً يتفقون مع العبارة القائلة بأن “دولة إسرائيل ينبغي ألا توجد” فيما لم يوافق 21 بالمئة فقط على ذلك.

وتتوافق هذه النتيجة مع استطلاعات الرأي الأخرى التي أجراها الموقع حول نفس المشكلة، وفي سؤال منفصل، سُئل المشاركون الشباب من هو المسؤول أكثر عن الحرب في غزة، ألقى نصفهم اللوم على حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بينما ألقى الربع باللائمة على حماس. وأجاب 19% فقط بـ “الجميع بالتساوي”.

وتمت مشاركة رسم “كل العيون على رفح” الذي أنشأه الذكاء الاصطناعي أكثر من 44 مليون مرة على إنستغرام مؤخرًا، مع انتشار المحتوى المؤيد لفلسطين أيضًا على منصة تيك توك.

وتنعكس المواقف في استطلاعات الرأي الأخرى التي أجرتها منظمة “أنهيرد”، والتي سألت الشباب البريطانيين عن مستوى اهتمامهم بالحروب في جميع أنحاء العالم.

ووجدت أن البريطانيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا مهتمون بالحرب في غزة أكثر بكثير من اهتمامهم بالصراع الروسي الأوكراني أو التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

ومن بين هذه المجموعة، 38 بالمئة مهتمون جداً بغزة و28% مهتمون إلى حد ما، مقارنة بـ  19 بالمئة و44 بالمئة مهتمين جداً أو إلى حد ما بالحرب في أوكرانيا، على التوالي.

ومع اقتراب حرب الاحتلال الإسرائيلي من نهاية شهرها الثامن، تحول الرأي العام لصالح فلسطين، حيث تظهر استطلاعات الرأي التاريخية أن الدعم الشعبي لاحتلال الإسرائيلي بلغ أعلى مستوياته بعد وقت قصير من هجمات 7 أكتوبر بنسبة 21 بالمئة، لكن هذا الرقم انخفض منذ ذلك الحين. على الرغم من أن الشباب كانوا أكثر تشككًا في الاحتلال الإسرائيلي قبل الهجوم، إلا أن المستوى العام لدعم الدولة اليهودية خلال نفس الإطار الزمني انخفض إلى 16 بالمئة.

واعتبارا من هذا الأسبوع، هناك اقتراح جديد لوقف إطلاق النار مطروح على الطاولة، والولايات المتحدة تضغط على إسرائيل لقبوله. وسيتضمن الاتفاق تبادل الأسرى بالرهائن وسيمهد الطريق للمفاوضات. يحظى وقف إطلاق النار بدعم أغلبية قوية في المملكة المتحدة.

وواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي استهداف المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، وارتكاب المجازر المروعة بحقهم، وذلك في إطار حربه الدموية المستمرة لليوم الـ244 على التوالي، في حين شهدت الجبهة الشمالية بين حزب الله اللبناني و”إسرائيل” تصعيدا كبيرا خلال الأيام الأخيرة.

عربي 21

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار