البابور الموقع العربي

العدو الإسرائيلي يفرج عن الأسير الفلسطيني معزز عبيات بحالة “مريعة” جرّاء التعذيب (فيديوهات)

155

البابور العربي – متابعات

قال نادي الأسير الفلسطيني، الثلاثاء، إن جيش العدو الإسرائيلي أفرج عن معتقل من مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية في “حالة صحية صعبة وصادمة”.

وأضاف النادي (غير حكومي)، في بيان: “سلطات الاحتلال تفرج عن المعتقل الإداري معزز عبيات بحالة صحية صادمة وصعبة جراء تعرضه للضرب المبرح ولعمليات تعذيب”.

وأوضح أن “عبيات (37 عاما) أمضى 9 شهور رهن الاعتقال الإداري وهو بحالة صحية صعبة وصادمة، فيما تم الإفراج عنه من سجن النقب (جنوب فلسطين المحتلة) الذي شكل وما زال عنوانا بارزا لجرائم التعذيب والتنكيل بحق الأسرى منذ بدء حرب الإبادة”.

والاعتقال الإداري، قرار حبس بأمر عسكري إسرائيلي بزعم وجود تهديد أمني، ومن دون توجيه لائحة اتهام، ويمتد إلى 6 شهور قابلة للتمديد.

وأضاف نادي الأسير أنّ عبيات “تعرض للضرب المبرح أثناء عملية اعتقاله في أواخر شهر أكتوبر 2023، وتحديدا على قدميه، ولاحقا واجه سلسلة من الاعتداءات بالضرب المبرح، إلى جانب جريمة التعذيب”.

وأشار إلى أن الهيئة التي خرج بها المحرر عبيات تعد “شهادة كافية لما تعرض له على مدار فترة اعتقاله، هذا إلى جانب جريمة التجويع فضلا عن جرائم طبية أخرى سبق أن شكلت أسبابا مركزية لاستشهاد أسرى ومعتقلين بعد السابع من أكتوبر”.

ووفق نادي الأسير، فقد سبق أن تعرض عبيات للاعتقال مرّتين قبل اعتقاله الحالي، وهو متزوج وأب لـ5 من الأبناء، مؤكدا أنه “لم يكن يعاني من أي مشاكل صحيّة قبل اعتقاله”.

وأشار النادي إلى أن عدد المعتقلين الإداريين وصل بداية يوليو/ تموز إلى “3 آلاف و380 فلسطينيا من بينهم نساء وأطفال، جيث يخضع جميعهم إلى محاكمات صورية وشكلية تحت ذريعة وجود ملف سرّي”.

وحمّل “سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن الوضع الذي خرج به المعتقل عبيات”، مجددا مطالبته للمؤسسات الحقوقية الدولية “بتحمّل مسؤولياتها اللازمة أمام حرب الإبادة والجرائم بحق الأسرى”.

ونشر النادي صورتين أحداهما للشاب قبيل اعتقاله ويبدو فيها بجسم رياضي وبنية قوية، وأخرى بعد الاعتقال بجسمه الهزيل وشعره الطويل.

وظهر عبيات، في مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، ضعيف البنية لا يقوى على الحركة دون مساعدة، ويقول إنه “تعرض لمحاولة القتل أكثر من مرة”.

وفي أحد مقاطع الفيديو، قال عبيات: ” في السجن كل شيء لا يتصوره العقل من قتل وضرب وجوع وفقر ومرض”.

وبالتزامن مع حربه على غزة، صعَّد جيش العدو ومستوطنون ارهابيون إسرائيليون اعتداءاتهم بالضفة، بما فيها القدس الشرقية؛ ما أدى لاستشهاد 572 فلسطينيا، إضافة إلى إصابة نحو 5 آلاف و350، واعتقال 9 آلاف و600، وفق مصادر رسمية فلسطينية.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، يشن العدو الاسرائيلي حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي، خلفت أكثر من 126 ألف شهيد وجريح فلسطيني، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

وتواصل العدو الاسرائيلي الارهابي الحرب متجاهلة قراري مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية باتخاذ تدابير لمنع أعمال الإبادة الجماعية وتحسين الوضع الإنساني المزري بغزة.

الاناضول + القدس العربي + مواقع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار