البابور الموقع العربي

الإعلام البريطاني يطمس أخبار “الإبادة الجماعية” الإسرائيلية في غزة

88

البابور العربي – ترجمة

يُظهر تحليل حسابات X (تويتر) لقنوات ITV، وBBC، والقناة الرابعة، وGuardian، وSky، إشارات قليلة جدًا للقصص المرتبطة مباشرة بالتصريحات المتعلقة بالإبادة الجماعية في غزة

وعلى العكس من وسائل الإعلام البريطانية، غردت قناة الجزيرة 45 مرة حول الإبادة الجماعية في غزة

في 19 أكتوبر/تشرين الأول و2 نوفمبر/تشرين الثاني 2023، أصدر المقررون الخاصون التابعون للأمم المتحدة تحذيرات رفيعة المستوى من أن الفلسطينيين في غزة “معرضون لخطر كبير للإبادة الجماعية”.

في 16 نوفمبر/تشرين الثاني، أصدرت مجموعة كبيرة من خبراء الأمم المتحدة بيانًا، أشارت فيه إلى وجود أدلة على “تزايد نية الإبادة الجماعية” وتحدثت عن “إبادة جماعية قيد الإعداد”. في قطاع غزة

وخصصت العديد من وسائل الإعلام الكبرى، بما في ذلك سي إن إن، والجزيرة، ورويترز، وجيروزاليم بوست، قصصًا كاملة لما اعتبرته تطورات مهمة.

ومع ذلك، يبدو أن المؤسسات الإخبارية الرائدة في المملكة المتحدة، بما في ذلك هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) والجارديان، اعتبرت هذه التصريحات المتعلقة بالإبادة الجماعية أقل أهمية من حيث الأهمية الإخبارية.

وبينما لم تتم تغطية بيان 19 أكتوبر إلا لماما، ظهر “بيان الإبادة الجماعية” في عدد 2 نوفمبر 2023، كجزء صغير من قصة أكبر لصحيفة الجارديان حول تصرفات القوات الإسرائيلية في ذلك اليوم مع إشارة موجزة في تقريرها اليومي المنتظم.

وأشارت بعض نشرات بي بي سي في ذلك الصباح إلى الأمر بإيجاز بالإضافة إلى تغطية أكثر تفصيلاً للخدمة العالمية، ولكن لم يكن هناك اعتبار جوهري للبيان حول الإبادة الجماعية نفسها بالنسبة لجمهور المملكة المتحدة.

من بين 32 قصة نشرت على موقع صحيفة الجارديان على الإنترنت مخصصة للحرب بين إسرائيل وغزة في 16 نوفمبر 2023، لم تركز أي قصة على بيان خبراء الأمم المتحدة، على الرغم من أن الصحيفة نشرت قصة في اليوم التالي حول تحذيرات الأمم المتحدة من المجاعة في غزة.

وبالتالي، فإن الدعوة التي وجهها 41 خبيرًا من الأمم المتحدة للمجتمع الدولي “لمنع الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني” لم يتم تناولها إلى حد كبير عدد كبير من وسائل الاعلام البريطانية

وكان هذا غياباً ملحوظا نظراً لأن وسائل الإعلام في بلدان أخرى خصصت مساحة لمسألة ما إذا كانت الأحداث في غزة تشكل إبادة جماعية، وهو ما عجلت به جزئياً تصريحات خبراء الأمم المتحدة.

مناقشة الإبادة الجماعية للفلسطينيين

على سبيل المثال، في 2 ديسمبر/كانون الأول، أجرت هيئة الإذاعة العامة الكندية “سي بي سي” مناقشة مطولة حول أهمية مصطلح “الإبادة الجماعية” للأحداث في غزة، بينما سألت مجلة تايم في 13 نوفمبر/تشرين الثاني “هل ما يحدث في غزة هو إبادة جماعية؟”

ونشرت مجلة فوكس الإلكترونية مقالاً مفصلاً حول “كيفية التفكير في اتهامات الإبادة الجماعية في غزة” في 13 تشرين الثاني/نوفمبر2023.

ورغم أن العديد من هذه التحقيقات لم تكن حاسمة، وتدعي هذه التحقيقات أن كلا الجانبين يفعلان أشياء فظيعة، إلا أنها أثارت على الأقل قضايا تتعلق بنوايا الإبادة الجماعية وأفعالها فيما يتعلق بالوضع الذي قُتل فيه أكثر من 18200 فلسطيني (حتى ذلك الوقت)، أي ما يقرب من واحد في المائة من إجمالي السكان في غزة، قُتلوا منذ 7 أكتوبر 2023.

ليس من المستغرب أن بعض وسائل الإعلام تناولت هذا السؤال، وتُعرِّف المادة الثانية من اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948 الإبادة الجماعية بأنها “الأفعال المرتكبة بقصد التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو إثنية أو عنصرية أو دينية”.

في ضوء كل هذا، قد يتوقع المرء أن يهتم الصحفيون بالتحقيق في ما إذا كانت هناك إبادة جماعية أم لا.

ومع ذلك، يبدو أن المؤسسات الإخبارية البريطانية نأت بنفسها عن التحقيق في قضية الإبادة الجماعية على أي مستوى.

أحد المؤشرات على القصص التي تعتبرها المؤسسات الإخبارية مهمة، هي تلك التي تنشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة على موقع X (تويتر سابقًا).

يُظهر تحليل موجزات المؤسسات الإخبارية الكبرى في المملكة المتحدة في الفترة ما بين 7 أكتوبر/تشرين الأول و10 ديسمبر/كانون الأول 2023، عددًا قليلاً جدًا من الإشارات إلى القصص التي تتعلق مباشرة باتهامات الإبادة الجماعية في غزة.

بي بي سي.. طمس الإبادة

ذكرت كلمة “إبادة جماعية” مرتين في موجز “بي بي سي العالمية” البريطانية  منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر: أحدهما عن رواندا والآخر عن التعليقات السلبية التي ألقيت على عضوة الكونغرس الأمريكي رشيدة طليب لحديثها عن إبادة جماعية في غزة.

ولم تذكر قناة @ITVNews سوى كلمة واحدة عن “الإبادة الجماعية” عندما غردت في 11 أكتوبر/تشرين الأول بكلمات صحفي فلسطيني مفادها “إنها مذبحة، إبادة جماعية كاملة”. ولم تكن هناك إشارات إلى كلمة “إبادة جماعية” في خلاصتها.

لم تذكر القناة الرابعة البريطانية كلمة “الإبادة الجماعية” إلا مرة واحدة في بثها منذ 7 أكتوبر – عند نشر مقابلة مع زعيم المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي حول المصير الذي يواجهه الفلسطينيون بين “التطهير العرقي والإبادة الجماعية”.

وقد أشارت صحيفة الغارديان أيضًا إلى “الإبادة الجماعية” مرة واحدة فقط في تغريدة مرتبطة بتعليق كتبه إثنان من اليهود المناهضين للصهيونية في 19 أكتوبر2023.

ونقلت الغارديان تصريحا عن أحد المشرعين في ولاية فلوريدا دعا فيه علنًا إلى قتل جميع الفلسطينيين، وربطها بمقال لمراسلها الأمريكي السابق كريس ماكجريل (“اللغة المستخدمة لوصف الفلسطينيين هي إبادة جماعية”).

ولم تظهر نتائج لـمصطلح “إبادة جماعية” في ما تنشره الغارديان

قامت سكاي نيوز البريطانية بالتغريد 6 مرات حول الإبادة الجماعية في غزة، بما في ذلك رابط لمقالة مطولة حول تعريف الإبادة الجماعية على وجه التحديد فيما يتعلق بغزة، بالإضافة إلى 3 مرات أخرى مع أشخاص أجريت معهم مقابلات يتحدثون عن حرب “إبادة جماعية”.

وعلى النقيض من التحفظ العام لوسائل الإعلام البريطانية، غردت قناة الجزيرة الانجليزية على حسابها على 45 مرة حول الإبادة الجماعية في غزة، بالإضافة إلى 5 تغريدات أخرى تشير إلى عنف “الإبادة الجماعية”) في هذه الفترة.

تغطي القصص المرتبطة كل شيء بدءًا من خطاب الرئيس التركي أردوغان الذي تحدث فيه عن “الإبادة الجماعية”، وتصريح ناشط أمريكي يهودي قائلاً: “نحن نعرف كيف تبدو الإبادة الجماعية”، والتعليقات التي أدلى بها المدير السابق لمكتب نيويورك لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، كريج مخيبر، بأن هذا يشكل “حالة كتابية للإبادة الجماعية”، لأصوات الفلسطينيين العاديين باستخدام لغة “الإبادة الجماعية”. الإبادة الجماعية لوصف حالتهم.

الإبادة الروسية في أوكرانيا

على الرغم من إحجام الاعلام البريطاني عن التحقيق في جرائم الإبادة الجماعية في غزة، فإن وسائل الإعلام الإخبارية البريطانية أكثر من راغبة في تقديم تقارير عن قضية الإبادة الجماعية في أماكن أخرى من العالم (مثل أوكرانيا)

ففي أبريل/نيسان 2022، غردت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي وورلد” بالسؤال التالي: “هل يرقى قتل المدنيين في بوتشا بأوكرانيا إلى مستوى الإبادة الجماعية؟”. وأعقبت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) ذلك بقصة طويلة على موقعها على الإنترنت في 13 إبريل/نيسان تحت عنوان سؤال صريح: “هل ترتكب روسيا إبادة جماعية؟”

وفي اليوم نفسه، طرحت صحيفة الغارديان سؤالاً: “هل سيواجه بوتين اتهامات بالإبادة الجماعية بسبب الفظائع التي ارتكبها في أوكرانيا؟” في مقال كتبه مراسلها للشؤون القانونية والذي لم يطرح بعد السؤال نفسه عن غزة.

كشف البحث في تغريدات X من فبراير 2022 حتى اليوم إشارات متعددة لاتهامات الإبادة الجماعية في أوكرانيا: 10 إشارات في “بي بي سي العالمية”، و26 مرة في تغريدات سكاي نيوز ز 22 مرة في الجزيرة الإنجليزية، مما يدل على أن الجزيرة كانت على استعداد للنظر في مسألة الإبادة الجماعية ليس فقط في غزة.

مثال آخر على اهتمام وسائل الإعلام الرئيسية بمزاعم الإبادة الجماعية في أوكرانيا هو التقرير الذي صدر في مايو 2022 عن معهد نيو لاينز للاستراتيجية والسياسة، ومركز راؤول والنبرغ لحقوق الإنسان، الذي حدد الانتهاكات الروسية لاتفاقية الأمم المتحدة للإبادة الجماعية في أوكرانيا وحظي باهتمام واسع النطاق، وتغطية إعلامية بما في ذلك في نيويورك تايمز وواشنطن بوست والجارديان.

وخلص التقرير إلى أن روسيا كانت تحرض بالفعل على الإبادة الجماعية لأنها كانت تستوفي عددًا من المؤشرات الكلاسيكية: إنكار وجود الهوية الأوكرانية، وتأطير الأوكرانيين كتهديد وجودي يبرر العنف ضدهم، واستخدام لغة تجردهم من الإنسانية مثل “دون البشر” و”الملوثة”. ” وتكييف الجمهور المحلي على “ارتكاب الفظائع أو التغاضي عنها”.

إشارات إلى الإبادة الجماعية

توجد إشارات (سلبية) إلى كلمة “إبادة جماعية” في وسائل الإعلام البريطانية فيما يتعلق بغزة. (وهي إشارات تدفع إلى التشكيك بوجود إبادة)

ويكشف البحث في قاعدة بيانات الأخبار والمعلومات Nexis أن هناك 4060 قصة تحتوي على “غزة” و”إبادة جماعية” في الفترة ما بين 7 أكتوبر/تشرين الأول و10 ديسمبر/كانون الأول 2022. ومن بين هذه القصص، نُسبت 363 قصة إلى تقارير “بي بي سي”، و291 إلى عناوين البريد، و218 إلى البريد الإلكتروني. ووردت في الغارديان 164 مرة وإندبندنت، 105 والتلغراف، 80 والتايمز، 68 وإكسبريس و29 في ذا صن.

ومع ذلك، فإن الغالبية العظمى من هذه القصص ليست منشغلة بتقييم مدى نشاط الإبادة الجماعية أو نواياها في غزة، كما يدعي خبراء الأمم المتحدة. وبدلاً من ذلك، إما أن يستشهدوا بإيجاز بالفلسطينيين ومؤيديهم، أو ينتقدون، خاصة باستخدام الألقاب اليمينية، أولئك الأشخاص الذين يصفون القصف المنهجي لغزة بأنه “إبادة جماعية”.

على سبيل المثال، كانت هناك عشرات القصص في عناوين التلغراف والتايمز والميل في الأيام الأخيرة تتحدث جميعها عن مشاركة غاري لينيكر، مقدم برنامج بي بي سي، لمقطع فيديو يتهم إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية في غزة.

وأدانت مئات القصص المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين لاستخدامهم لغة الإبادة الجماعية، سواء كانوا متظاهرين “عاديين” أو مشاهير أو سياسيين.

كما خصصت وسائل الإعلام مساحة كبيرة لاستجواب رؤساء ثلاث جامعات أمريكية حول ما إذا كانوا سيسمحون “بلغة الإبادة الجماعية” في حرمهم الجامعي.

في كل هذه المواقف، ليس سلوك الجيش الإسرائيلي هو الذي يقع تحت المجهر، بل أولئك الذين يسعون إلى محاسبة الجيش أو على الأقل الدفاع عن الحق في القيام بذلك.

الإبادة الجماعية – مسألة رأي

العديد من المناقشات الأكثر جدية حول مدى نشاط الإبادة الجماعية في غزة اقتصرت على الافتتاحيات كما لو أن مسألة الإبادة الجماعية هي مسألة “رأي” أكثر من كونها حقيقة تجريبية.

بعد شهرين من بدء القصف، نشرت صحيفة الغارديان مقالاً قوياً بقلم حسام زملط، السفير الفلسطيني لدى المملكة المتحدة، لكن لم يتم نشره على موقع X الخاص بها.

ويمكن اعتبار نشر هذا المقال بمثابة عملية توازن بسبب نشر مقال الأسبوع الماضي في صحيفة الأوبزرفر (جزء من مجموعة الجارديان الإعلامية كتبها هوارد جاكوبسون (والتي تمت مشاركته على موقع الصحيفة على موقع اكس، والتي جادل فيها بأن الجهة الفاعلة الوحيدة في الإبادة الجماعية في غزة هي حماس.

ونشرت صحيفة الغارديان أيضًا تعليقًا قويًا لمراسلها السابق في الولايات المتحدة كريس ماكجريل، بالإضافة إلى مقال بقلم كاتب عمودها الدائم أوين جونز الذي استند صراحةً إلى “خطر الإبادة الجماعية” لخبراء الأمم المتحدة والذي تمت مناقشته في بداية هذا المقال..

الحقيقة هي أن هذه استثناءات للقاعدة، أما ما لم يحدث، وخاصة في المملكة المتحدة، فهو إجراء فحص جدي في النشرات وصفحات “الأخبار الصعبة”، باستخدام معايير متفق عليها تاريخياً، لمعرفة ما إذا كان الفلسطينيون في غزة يواجهون الإبادة الجماعية.

ربما تكون غرف الأخبار في المملكة المتحدة متوترة للغاية بحيث لا يمكنها طرح سؤال تعرف أنه سيجذب قدرًا هائلاً من الانتقادات من “الدولة الإسرائيلية”. وكما قال أحد كبار محرري الأخبار في هيئة الإذاعة البريطانية ذات مرة للباحث جريج فيلو: “إننا ننتظر بخوف المكالمة الهاتفية من الإسرائيليين” بعد بث قصة انتقادية.

وبالنظر إلى وجود العشرات من القصص التي تجادل بأن الإبادة الجماعية قد حدثت في صراعات أخرى، مثل رواندا وأوكرانيا مؤخرًا، فإن الإبادة الجماعية هي شيء يحدث فقط لمجموعات سكانية معينة يكون تقرير مصيرها في مصلحة الأقوياء. الأنظمة في الغرب.

الكاتب ديس فريدمان

أستاذ الإعلام والاتصالات في جامعة جولد سميث، جامعة لندن وعضو مؤسس في تحالف إصلاح وسائل الإعلام.

المصدر: انترسبت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار